افتتاح مهرجان القاهرة السينمائي

الممثل الصيني زهانغ يومي يشارك في المهرجان بفيلم للحركة

القاهرة - افتتحت الدورة 29 لمهرجان القاهرة السينمائي الدولي مساء الثلاثاء في دار الاوبرا في العاصمة المصرية بمشاركة حشد من نجوم الفن المصريين والعالميين خلال حفل نظم في الهواء الطلق تخللته دعوة الى نبذ العنف والنهوض بمستوى السينما الوطنية.
وقدم الفنانون لبلبة وحنان الترك وخالد سليم خلال حفل الافتتاح الذي نظم في الساحة الخارجية للاوبرا اغنية تضمنت هجوما ضمنيا على الارهاب من خلال تاكيد ان السينما كفن تحارب العنف وتعمل على بناء الانسان.
ودعا رئيس المهرجان شريف الشوباشي في كلمة القاها الى النهوض بالسينما المصرية واعادة تألقها.
وقال الشوباشي "يجب ان نستفيد من المهرجان ونرى الافلام الكبيرة والعظيمة المشاركة فيه للخروج من الاسفاف الذي نغرق به والذي ننتقده ويجب ان يتغير".
وشارك في الحفل عدد كبير من النجوم بينهم ليلى علوي ومحمود حميدة وعمر الشريف.
وسار بين الحضور شبان يرتدون اقنعة مجسمة تمثل كبار نجوم السينما من نجيب الريحاني حتى احمد زكي الذي اعلن ان هذه الدورة مهداة لروحه.
وتم خلال حفل افتتاح المهرجان تكريم عدد من الفنانين بينهم الفنان جميل راتب وكاتب السيناريو وحيد حامد. وسيتم الاحد تكريم المخرج السوري مصطفى العقاد الذي قتل في اعتداءات عمان الارهابية في 9 تشرين الثاني/نوفمبر.
كما شارك في الحفل مسؤول في وزارة الاعلام الصينية ونجوم من السينما الصينية، ضيف المهرجان. ويرئس المخرج الصيني جهي بنج لجنة التحكيم التي تضم لاول مرة خمس نساء من اصل تسعة اعضاء.
. وتم افتتاح المهرجان باحد افلام السينما الصينية "جماعة الخناجر الطائرة" الذي تدور احداثه خلال فترة انهيار سلطة سلالة تانغ والصراعات التي كانت تمزق الصين.
وتشارك في المهرجان 48 دولة يمثلها 150 فيلما بينها 15 فيلما تتنافس في المسابقة الرئيسية للمهرجان.
وسيتخلله قسم "قادة سياسيون" تعرض خلاله افلام "ناصر 56" و"ايام السادات" و"غاندي" وافلام اخرى تركز على مناهضة الارهاب.
وسيكون لبنان ضيف الشرف العربي الاول للمهرجان، اذ كان يتم الاكتفاء خلال السنوات الماضية بضيف واحد. وستعرض للمناسبة سبعة افلام لبنانية.
وحلت المشكلة المزمنة للمهرجان ولمهرجانات مصرية اخرى المتمثلة بايجاد فيلم ملائم لتمثيل مصر في المسابقة الرسمية، باختيار "ليلة سقوط بغداد" من تأليف واخراج محمد امين وبطولة احمد عيد وبسمة وحسن حسني.