اكتوبر من اسوأ الاشهر للقوات الاميركية في العراق

الى متى؟

واشنطن - اظهرت حصيلة الاثنين استنادا الى معلومات نشرها البنتاغون ان تشرين الاول/اكتوبر شهد سقوط 93 قتيلا في صفوف الجيش الاميركي ليحل في المرتبة الثالثة بين الاشهر التي شهدت سقوط اكبر عدد من القتلى منذ اجتياح العراق في اذار/مارس 2003.
وقال الناطق باسم البنتاغون لورانس دي ريتا ان عدد القتلى المرتفع يعكس قوة الهجمات التي يشنها المتمردون في العراق واستحداث اساليب جديدة.
وقتل سبعة جنود اميركيين الاثنين في انفجار قنابل جنوب بغداد وشمالها .
وقال دي ريتا "امامنا خصم يواصل تطوير اسلحة تصيب الهدف بدقة وتحصد اعدادا كبيرة من القتلى ولا سيما العبوات الناسفة اليدوية الصنع" واوضح ان القوات الاميركية حسنت وسائلها لحماية نفسها من الهجمات.
وتشرين الثاني/نوفمبر 2004 هو الشهر الذي شهد اكبر عدد من القتلى في صفوف الاميركيين مع 137 قتيلا يليه نيسان/ابريل 2005 مع 135 قتيلا. وتشمل هذه الارقام القتلى الذي سقطوا في معارك وعمليات واولئك الذين قتلوا في ظروف اخرى.
وتزامن سقوط هذا العدد الكبير من الجنود القتلى مع معارك عنيفة بين القوات الاميركية والمقاومين في الفلوجة.
وكانت القيادة العسكرية الاميركية حذرت من انها تتوقع ارتفاعا في عدد العمليات التي يشنها المقاومون لعرقلة الاستفتاء على الدستور الذي جرى في 15 تشرين الاول/اكتوبر والانتخابات العامة المقررة في 15 كانون الاول/ديسمبر المقبل.
وتجاوز عدد القتلى في صفوف القوات الاميركية عتبة الالفي قتيل الاسبوع الماضي. وبات الان 2021 بحسب اخر حصيلة. ويفيد البنتاغون ان عدد القتلى 2010 منذ بدء اجتياح العراق في اذار/مارس 2003.