مقتل سبعة جنود اميركيين في بغداد

مزيد من الأخبار السيئة لإدارة بوش

بغداد - اعلن الجيش الاميركي في بيانين منفصلين له الاثنين مقتل ستة جنود اميركيين في هجومين منفصلين بعبوة ناسفة استهدف الاول دورية في منطقة اليوسفية جنوب بغداد والثاني دورية في بلد شمال بغداد.
واوضح البيان الاول ان "اربعة جنود من "قوة تاسك فورس بغداد" (المسؤولة عن حماية بغداد) قتلوا بانفجار عبوة ناسفة الاثنين في منطقة اليوسفية جنوب بغداد".
واضاف الجيش الاميركي في بيان ثان ان "جنديين اميركيين قتلا اليوم الاثنين بالقرب من بلد (70 كلم شمال بغداد) في انفجار عبوة ناسفة استهدفت دوريتهما".
وقتل عسكري اميركي سابع من سلاح المارينز الاحد غرب بغداد. واوضح البيان انه قتل عندما انفجرت قنبلة لدى مرور اليته في منطقة العامرية.
وبذلك يرتفع الى 2021 عدد قتلى الجيش الاميركي في العراق الذين سقطوا في معارك او حوادث منذ اجتياح البلاد في اذار/مارس 2003. ضحايا عراقيون من جهة اخرى قتل ثمانية عراقيين ومسلح واصيب 18 اخرون في هجمات متفرقة في العراق الاحد و الاثنين حسب ما افادت مصادر في وزارتي الدفاع والداخلية.
وقال مصدر عسكري رفض الكشف عن اسمه ان "ثلاثة جنود عراقيين قتلوا واصيب اربعة اخرون الاثنين اثر سقوط قذيفة هاون على معسكرهم الواقع في منطقة خان بني سعد (40 كلم شمال شرق بغداد)".
ومن جهه اخرى، افاد مصدر في وزارة الداخلية العراقية مفضلا عدم الكشف عن هويته "اصيب خمسة عراقيين بجروح اليوم الاثنين في انفجار سيارة مفخخة".
وفي الاطار نفسه، اعلن النقيب مازن محمد من الشرطة العراقية في مدينة الموصل (370 كلم شمال بغداد) اليوم الاثنين مقتل شخص واصابة سبعة اخرين في انفجار سيارة مفخخة يقودها انتحاري ليلة الاحد الاثنين على نقطة تفتيش تابعة لحرس الحدود غرب مدينة سنجار الواقعة على بعد 100 كلم غرب الموصل على الحدود السورية.
واكد الطبيب قيس السنجاري من مستشفى سنجار ان "ثلاثة من الجرحى في حالة خطرة".
وفي بغداد، اكد مصدر في وزارة الدفاع مقتل مديرة مدرسة ابتدائية مع زوجها على يد مسلحين اثناء خروجهما من المدرسة الواقعة في منطقة الغزالية غرب بغداد.
من جانب اخر، اكد مصدر في الشرطة العراقية "مقتل ضابط برتبة نقيب يدعى خالد كيلان يعمل في شرطة وحدة الجرائم الكبرى على يد مسلحين مجهولين عندما كان يقوم بنقل سجناء في منطقة العامرية غرب بغداد".
وفي بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) اكد مصدر في الشرطة "مقتل مدني واخر مسلح في احد الاسواق الشعبية وسط المدينة".
واوضح ان "المسلحين قاموا بقتل مواطن يبلغ من العمر سبعين عاما لان ابنه يعمل جنديا في الجيش العراقي".
واضاف ان "دورية للشرطة اشتبكت مع المسلحين ما ادى الى مقتل احدهم واصابة شرطيين اثنين فيما لاذ المسلحون الاخرون بالفرار".