كيري يهاجم بشدة سياسة بوش في العراق

اتهامات متأخرة

واشنطن - قال المرشح السابق لمنصب الرئاسة الاميركية جون كيري اليوم الاربعاء ان الحرب على العراق هي "احد اسوأ اخطاء السياسة الخارجية (الاميركية) في التاريخ".
واتهم كيري البيت الابيض ب"النفاق" و"عدم الكفاءة". وقال ان "التاريخ سيصنف اجتياح العراق كاحد اسوأ اخطاء السياسة الخارجية في التاريخ".
وفي تعليق على قضية تسريب هوية عميلة سرية الى الصحافة والتي قد تؤدي الى توجيه اتهامات الى مسؤولين رفيعي المستوى في البيت الابيض، قال كيري "لا نعرف بعد ما اذا كانت ارتكبت جنحة او ما اذا كانت محاكمة ستجرى".
واضاف "لكن في جميع الاحوال ستوجه محكمة التاريخ الاتهام الى (الادارة) لانها ضللت البلاد من اجل خوض الحرب".
وكيري الذي خسر في الانتخابات الرئاسية العام الماضي لصالح الرئيس الجمهوري جورج بوش دعا الى انسحاب تدريجي للعسكريين الذين يخدمون في العراق، معتبرا ان استمرار وجودهم في هذا البلد سيعزز حركات التمرد.
وتوقع كيري ان يتم سحب نحو عشرين الف جندي من العراق بعد انتخابات كانون الاول/ديسمبر اذا جرت بهدوء، "على ان يكون الهدف من ذلك سحب معظم العسكريين المحاربين الى حين نهاية السنة المقبلة".
وينتشر نحو 140 الف جندي اميركي حاليا في العراق. وقد قتل الفا عسكري منذ غزو العراق في 20 آذار/مارس 2003.
وكان السناتور كيري صوت منذ ثلاث سنوات على قرار يسمح للادارة نخوض الحرب.
وقال كيري لتبرير تصويته "الحقيقة هي انه لو اعترفت ادارة بوش بعدم وجود ملف ذات مصداقية حول امتلاك صدام حسين اسلحة دمار شامل ولو اعترفت بان العراق ليس مرتبطا باعتداءات الحادي عشر من ايلول/سبتمبر 2001 لما كان هناك تصويت يخول اللجوء الى القوة".