اسرائيل تقرر استئناف عمليات الاغتيال بحق القادة الفلسطينيين

الأوضاع الأمنية تتدهور بسرعة

القدس - اعلنت مصادر عسكرية ان طائرات حربية اسرائيلية قصفت ليل الاربعاء الخميس طريقين في شمال قطاع غزة بعد ساعات من عملية انتحارية تبنتها حركة الجهاد الاسلامي واسفرت عن سقوط خمسة قتلى في شمال اسرائيل.
وقالت هذه المصادر ان الغارات استهدفت طريقين يؤديان الى مدينة غزة وبيت حانون.
واعلن المسؤولون الاسرائيليون في تصريحات نقلتها اذاعة الجيش الاسرائيلي استئناف عمليات تصفية الناشطين الفلسطينيين وخصوصا اعضاء الجهاد الاسلامي التي تبنت اول هجوم انتحاري منذ انتهاء الانسحاب الاسرائيلي من قطاع غزة في ايلول/سبتمبر الماضي.
كما عزز الجيش الاسرائيلي اجراءات اغلاق الضفة الغربية وقطاع غزة واغلقت نقاط العبور الى الاراضي الاسرائيلية.
وقالت الاذاعة انه تم عزل شمال الضفة الغربية الذي جاء منفذ العملية الانتحارية منه. وقد منع الفلسطينيون من التنقل بسيارات بين بلدات هذه المنطقة حتى اشعار آخر.
وقالت الاذاعة ان الطيران الاسرائيلي سيضاعف طلعاته فوق قطاع غزة بينما تلقى سلاح المشاة امرا بالاستعداد لعملية برية محتملة لمنع اطلاق صواريخ على جنوب اسرائيل انطلاقا من شمال قطاع غزة.
ووضعت الشرطة في حالة تأهب خوفا من هجمات جديدة على طول "الخط الاخضر" الذي يفصل بين الضفة الغربية والاراضي الاسرائيلية، حسبما ذكر مصدر في الشرطة.