دوري ابطال اسيا: اتحاد جدة يريد اقتفاء اثر النصر

الرياض - من عيسى الجوكم
مواجهة عربية

يريد اتحاد جدة السعودي اقتفاء اثر مواطنه النصر والمشاركة في بطولة العالم الثانية للاندية المقررة في اليابان من 12 الى 18 كانون الاول/ديسمبر المقبل لكن حلمه يصطدم بفريق العين الاماراتي الذي يواجهه في الدور النهائي من مسابقة دوري ابطال اسيا.
ويلتقي الفريقان ذهابا بعد غد الاربعاء في العين، وايابا في 31 الحالي في عمان والفائز سيحجز بطاقته الى بطولة العالم للاندية الى جانب ابطال القارات الاخرى وابزرها ليفربول الانكليزي وساو باولو البرازيلي.
ويعتبر الاتحاد أقدم الأندية السعودية حيث تأسس عام 1928 ومنذ تأسيسه وحتى الآن حق 28 بطولة منها 22 بطولة محلية وهي الدوري 6 مرات وكأس الملك 6 مرات وكأس ولي العهد 7 مرات وكأس الأمير فيصل بن فهد 3 مرات.
أما على الصعيد الخارجي فقد حقق البطولة الخليجية للأندية مرة واحدة وبطولة دوري أبطال العرب مرة واحدة وكأس السوبر السعودية- المصرية مرتين وكأس الكؤوس الآسيوية مرة واحدة وكأس دوري أبطال آسيا أبطال الدوري مرة واحدة.
ويعتبر عام 1997 الانطلاقة الحقيقة للفريق نحو البطولات حيث تمكن خلال هذا العام من الفوز بالثلاثية التاريخية وحصد جميع البطولات المحلية (الدوري و كأس ولي العهد و كأس الأمير فيصل بن فهد)، وفي عام 1999 حقق الرباعية (الدوري و كأس الأمير فيصل والبطولة الخليجية وكأس الكؤوس الآسيوية التاسعة)، كما تمكن في الموسم الماضي من الفوز بلقبين خارجين هما كأس دوري أبطال آسيا وكأس دوري أبطال العرب.
ويتطلع الاتحاد الذي يطلق عليه عميد الأندية السعودية إلى تكرار ما حققه مواطنه النصر الذي شارك في كأس العالم الأولى للأندية التي أقيمت بالبرازيل عام 1998 وحقق خلالها النصر المركز الخامس بعد خسارته امام ريال مدريد الإسباني 1-3 وكورنيثيانز البرازيلي صفر-1 وفاز على الرجاء البيضاوي المغربي 4-3.
ويشتهر الاتحاد بضم ابرز نجوم الأندية المحلية حيث استقطب خلال السنوات الماضية عددا من المع الأسماء الدولية أمثال حمزة ادريس من نادي أحد مقابل 3 ملايين ريال ومرزوق العتيبي من الشباب مقابل 9 ملايين ريال، والصفقة الاخيرة اعتبرت الأغلى على المستوى العربي في ذلك الوقت وعبد الله الواكد من نادي الشباب ايضاً نظير مليوني ريا.
وتعاقد ايضا مع مبروك زايد من نادي الرياض مقابل مليون ونصف مليون ريال ورضا تكر من الشباب مقابل مليونين وسبعمائة ألف ريال وسعود كريري وسعيد الودعاني من نادي القادسية في صفقة تعتبر الأغلى حتى الآن حيث قدرت بـ24 مليون ريال وإبراهيم سويد من الأهلي نظير 3 ملايين ريال وأخيراً احمد الدوخي من الهلال الذي وقع نهاية الموسم الماضي مقابل 5 ملايين ريال.
وهذه الصفقات المحلية وغيرها من الصفقات مع محترفين أجانب كلفت خزينة النادي مئات الملايين من الريالات ولكنها ساهمت بشكل فاعل في اعتلاء الفريق منصات التتويج والمنافسة بقوة على كافة البطولات سواء المحلية أو الخارجية.
ويتطلع الفريق إلى المحافظة على لقبه القاري الذي أحرزه في العام الماضي والذي يمنحه حق المشاركة في كأس العالم للأندية التي ستقام باليابان وهذا الملتقى العالمي بات الشغل الشاغل لرئيس النادي رجل الاعمال الثري منصور البلوي الذي يأمل في إيصال فريقه إليه كممثل أكبر القارات.
وجاءت أولى خطوات البلوي في هذا الجانب باستمرارية المدرب الروماني انجل يوردانيسكو الذي كان مدربا لمنتخب بلاده في مونديال 1990 في الولايات المتحدة إلى جانب عودة البرازيلي تشيكو صانع العاب الفريق البرازيلي المعار حاليا من فريق سانتوس البرازيلي وكذلك التعاقد مع المهاجمين السراليوني محمد كالون والكاميروني جوزيف ديزيريه جوب.
وعلى مدار تاريخ الاتحاد اشتهر بجلب لاعبين أجانب مشهورين مثل الإيطالي دونادوني والبرازيلي بيبيتو والنيجيري تيجاني بابانغيدا والمغربي عبد الجليل حدا (كماتشو).
ويضم الفريق في صفوفه أكثر من لاعب دولي وهم مبروك زايد وصالح الصقري (مصاب) وحمد المنتشري ورضا تكر وأسامة المولد وحمد العيسى وسعود كريري ومناف ابو شقير وإبراهيم سويد ومحمد أمين وعبد الله الواكد (مصاب).
وساهم هؤلاء مع بقية زملائهم في تأهل المنتخب السعودي إلى نهائيات كأس العالم 2006 في ألمانيا والى جانب هؤلاء يوجد نجوم سابقون تم استبعادهم في الآونة الأخيرة من صفوف الأخضر ومن المنتظر إعادتهم مرة أخرى بعد عودتهم لمستواهم المعروف وهم محمد نور وصالح الصقري واحمد الدوخي.