العالم يحشد الجهود للتصدي لأنفلونزا الطيور

اوتاوا - من فيليب سوفانيارغ
لا داعي للقلق.. انا سليمة

يجتمع وزراء صحة وخبراء من ثلاثين دولة الاثنين في اوتاوا لتعزيز التعاون الدولي "تحسبا لانتشار محتمل لوباء انفلونزا الطيور" في وقت يسجل اتساع تهديد فيروس "اتش 5 ان 1" مثيرا الكثير من المخاوف وتعبئة عالمية.
ويعقد مؤتمر اوتاوا الاثنين والثلاثاء في ظل تزايد الاجتماعات الدولية بشأن انفلونزا الطيور وبعيد اعلان تايلاند عن وفاة جديدة ما يرفع الى ستين عدد القتلى في اسيا بسبب هذا المرض منذ 2003.
واثبتت الاصابة بانفلونزا الطيور في نهاية الاسبوع في كرواتيا كما اثبت الفيروس على ببغاء مستورد نفق اثناء وضعه في الحجر الصحي في بريطانيا.
واعلنت كندا انها تعتزم خلال المؤتمر تاييد اقتراح لوزير الصحة المكسيكي ينص على ان تتقاسم الدول الغنية في حال انتشار الوباء لقاحاتها حين يتم انتاجها مع الدول الفقيرة.
وقال الوزير الكندي اوجال دوسانج ان اجتماع اوتاوا يهدف الى "تنشيط التعاون والتنسيق على الصعيد الدولي تحسبا لانتشار لوباء انفلونزا (الطيور)".
وسيناقش الوزراء والخبراء سبل تحسين وسائل رصد المرض والتصدي لانتشاره وعملية انتاج اللقاحات والادوية ووصول المواطنين اليها.
كما سيبحثون مسألة اطلاع المواطنين وافضل سبل لتشاطر المعلومات حول تطور المخاطر.
ومن المتوقع ان تشارك الولايات المتحدة وبريطانيا وجنوب افريقيا والصين ونيجيريا وكازاخستان واندونيسيا والمكسيك في المؤتمر على مستوى وزاري.
كما ستشارك فيه منظمة الصحة العالمية ومنظمة الامم المتحدة للاغذية والزراعة (فاو) والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية.
واعلنت عدة دول عن تشكيل مخزون من الادوية المضادة لانفلونزا الطيور وباشرت ابحاثا على "نماذج" لقاحات.
غير انه لا يمكن التوصل الى لقاح طالما لم يعرف بالضبط الشكل الذي سيتخذه الفيروس الذي سيتسبب بانتشار محتمل للوباء.
وتعاقدت اوتاوا بهذا الصدد مع الشركة الكندية اي دي بايوميديكال لانتاج ستين مليون جرعة من اللقاحات ما يكفي لتغطية حاجاتها الوطنية في حال انتشار الوباء والتمكن من عزل الفيروس المنشأ المسؤول عنه.
كما خزنت كندا حوالى ثلاثين مليون جرعة من دواء تاميفلو المضاد للفيروس الذي يساعد على التخفيف من حدة اعراض انفلونزا الطيور ووزعتها على اقاليمها.
وقد واجهت كندا اخيرا وباء ترك فيها ذكرى اليمة ولو ان انتشاره كان محدودا جغرافيا بشكل نسبي، حيث ادى الالتهاب الرئوي الحاد القادم من آسيا الى مقتل 44 شخصا عام 2003 في تورونتو عاصمة كندا الاقتصادية.
ولا تزال اميركا الشمالية في الوقت الحاضر بمنأى عن فيروس انفلونزا الطيور الذي ظهر في اوروبا، غير ان كندا اصيبت بمفاجأة غير سارة الجمعة.
فقد اعلنت استراليا الحظر على الطيور القادمة من كندا بعد ان تم رصد اجساما مضادة لانفلونزا الطيور لدى ثلاث حمامات كانت السلطات الصحية الكندية اكدت انها سليمة.
الا ان اوتاوا سعت للطمأنة معتبرة ان لا داعي للقلق لان الطيور لم تكن تحمل الفيروس.
واوضحت مسؤولة في الوكالة الكندية لتفحص المواد الغذائية ان كون هذه الطيور تحمل الاجسام المضادة يعني ببساطة انها كانت في وقت ما من حياتها على اتصال بفيروس من نوع انفلونزا الطيور.