مقتل محامي دفاع عن أحد معاوني صدام

لا حماية للمحامين في العراق

بغداد - أعلن مصدر في وزارة الدفاع العراقية الجمعة مقتل المحامي سعدون عنتر الجنابي الذي يتولى الدفاع عن احد معاوني الرئيس العراقي السابق صدام حسين والذي كان تعرض للخطف الخميس.
واضاف المصدر رافضا ذكر اسمه ان "قوات الامن العراقية عثرت على جثته في وقت متأخر الخميس وراء مسجد الفردوس في حي اور"، شمال شرق بغداد.
وتابع ان "الجنابي قتل باطلاق نار في الراس ولم يكن معصوب العينين او موثوق اليدين وتم نقل الجثة الى الطب العدلي".
وكانت مصادر عراقية قالت أن "الجنابي هو محامي عواد حمد البندر الذي يحاكم مع صدام". وليس من مكتب خليل الدليمي، محامي الدفاع عن صدام.
بدات محاكمة الرئيس السابق وسبعة من معاونيه، بينهم البندر، امس الاربعاء في قضية مقتل 143 شيعيا في بلدة الدجيل (40 كلم شمال) اثر تعرض صدام لمحاولة اغتيال فاشلة قرب البلدة عام 1982.
والبندر هو احد المسؤولين السابقين عن حزب البعث في بلدة الدجيل. طارق عزيز من جهة اخرى اكد بديع عارف محامي نائب رئيس الوزراء العراقي السابق طارق عزيز الجمعة اصراره على الدفاع عن موكله "حتى النهاية".
وقال عارف بعد اختطاف المحامي سعدون عنتر الجنابي "انا سأستمر في انجاز مهمتي في الدفاع عن موكلي حتى النهاية بغض النظر عن الظروف".
واضاف ان "المبادئ الاخلاقية والمهنية توجب علي الاستمرار حتى النهاية في انجاز مهمتي ولن يهزني هذا الموضوع".
ووصف عارف عملية اختطاف الجنابي من قبل مسلحين مجهولين مساء الخميس بأنها "فضيحة"، اضاف متسائلا "اذا لم تكن هناك حماية للمحامي فكيف سيدافع عن موكله؟ وكيف سيتجرأ الشهود عن الحديث"؟
وقال عارف "بعد الانتهاء من مهمتي هذه، قد افكر في الهجرة من هذا البلد".
وكان عارف نفى قبل خمسة ايام استعداد موكله للادلاء بشهادة ضد صدام مؤكدا ان "الموضوع عار عن الصحة". واضاف "انفي تماما هذا الامر. وقد صرحت مسبقا بان طارق عزيز ليس لديه اي شهادة ضد صدام حسين".