طعامك يدل على نوعية مزاجك

قل لي ماذا تأكل أقل لك من انت

واشنطن - تناولك لمعكرونة السباغيتي تعني أنك تشعر بالغضب والوحدة. أما شرائح لحم الستيك فيدل على العصبية، في حين التهام رقائق البطاطا الشيبس فيعني أنك متوتر. أما إذا رغبت في تناول الجاتوه فهذا دليل على فشلك الجنسي وإحباطك العاطفي ..
هذا ما تؤكده دراسة جديدة أظهرت أن اختيار الإنسان لطعامه يمثل انعكاسا مباشرا لحالته النفسية، حيث يرغب الإنسان دائما في تناول أطباق معينة دون غيرها، ليستطيع التحكم بمشاعره، والسيطرة على مزاجه.
وأوضح علماء النفس أن الأشخاص الغاضبين غالبا ما يميلون إلى اختيار الأطعمة، التي تحتاج إلى المضغ، بينما يرغب الأشخاص المحبطين جنسيا في التهام الحلويات، مثل البسكويت والجاتوه الغنية بالسكر والكربوهيدرات، في حين يحتاج المتوترون والواقعون تحت الضغط إلى تناول وجبات خفيفة مالحة، مثل التسالي والشيبس، في الوقت الذي يميل فيه الأشخاص الذين يعانون من أزمات عاطفية كحالات الطلاق مثلا، إلى تناول أطعمة الطفولة كالكسترد والمهلبية والبوظة.
وأشار الباحثون إلى أن الأشخاص الغيورين يتجهون إلى تكديس الطعام فوق بعضه للتنفيس عن شعورهم بالغيرة والمنافسة. وجاءت هذه الاكتشافات في دراسة أمريكية حول عادات الأكل لحوالي 500 شخص، كتبوا ذكرياتهم، واختياراتهم لوجبات طعامهم، ويعتقد أنها الأولى التي تربط الطعام بحالات معينة من العواطف والمزاج.
وأشار الخبراء إلى أن بالإمكان استخدام الطعام وسيلة لتغيير مزاج الإنسان ومشاعره، فعلى سبيل المثال، يمكن لبعض اللقيمات من اللحم، التي تحتاج إلى المضغ والطحن أن تخلص الإنسان من مشاعر الغضب والسخط، ويلجأ الأشخاص الذين يشعرون بالوحدة إلى الأطعمة المتخمة للمعدة، فيما يميل من يعانون من أزمات عاطفية إلى البوظة والحلويات، لأنها تساعدهم على الشعور بالارتياح، الذي كانوا يشعرون به أيام طفولتهم.
وكانت الدراسات السابقة قد أظهرت أن الكربوهيدرات تزيد مستويات هرمون السيروتونين المسؤول عن المزاج الجيد، في الدم. ولفت العلماء الانتباه إلى أن الأشخاص المحبطين جنسيا أكثر التهاما للبسكويت والكيك والكعك والخبز، التي تملأ المعدة بسرعة، في حين يلجأ المتوترون إلى الموالح والتسالي، لأن الغدة الكظرية تفرز هرمون التوتر "أدرينالين"، الذي يرسل عادة إشارات الشهوة للملح.
وفسر الباحثون الأمر بأن العلاقة الأقوى بين المزاج والأكل تتمثل في الأطعمة الحلوة وذات المذاق الطيب، خصوصا عند السيدات اللاتي يجدن السلوى والراحة في الشوكولاتة والجاتوه، في حال شعورهن بالكآبة، بينما يميل الرجال إلى شرب الكحول والمسكرات كوسيلة للتنفيس عن مشاعر الحزن والغضب! (قدس برس)