ليس المهم صعوبة التمارين الرياضية بل مدة ممارستها

المدة اهم

واشنطن - اظهرت دراسة اجرتها جامعة اميركية ان المدة التي يقضيها الفرد في ممارسة التمارين الرياضية اكثر اهمية من صعوبة تلك التمارين في تحسين عمل نظام القلب والشرايين.
ودلت الدراسة التي اجراها المركز الطبي في جامعة ديوك على رجال ونساء لا يمارسون الرياضة ونشرت في عدد تشرين الاول/اكتوبر من مجلة "تشست" (الصدر)، ان المشي مسافة 19 كيلومترا اي لنحو 125 الى 200 دقيقة في الاسبوع يمكن ان يحسن لياقة الجسم ويقلل من خطر الاصابة بامراض القلب والاوعية الدموية.
وصرح رئيس فريق البحث بريان دوشا "ان البيانات التي لدينا تدل على انه اذا قمت بالسير السريع لمسافة 19 كيلومترا في الاسبوع، فستزيد من مستوى لياقة القلب والشرايين".
وتامل الدراسة في دفع الاشخاص الذي لا يمارسون الرياضة ويترددون في البدء بممارستها بشكل منتظم، على القيام بذلك. وكانت دراسة اصدرها نفس الفريق في السابق دلت على ان الاشخاص الذين لا يمارسون الرياضة ويواصلون اتباع نفس نظامهم الغذائي يزيد وزنهم 1.8 كلغ في السنة.