الزرقاوي يتهم الأميركيين باستخدام غازات سامة في تلعفر

تلعفر تتعرض لهجوم شامل من القوات الأميركية والعراقية

البصرة (العراق) - أعلن دبلوماسي غربي صباح الاثنين ان القنصلية الاميركية في جنوب العراق تعرضت ليل الاحد الاثنين لهجوم بالصواريخ.
وقال هذا الدبلوماسي ان اربعة صواريخ من عيار 107 ملم صينية الصنع سقطت في المبنى الذي يضم القنصليتين البريطانية والاميركي وكان في الماضي احد قصور الرئيس العراقي المخلوع صدام حسين.
واضاف المصدر نفسه "لم يسقط ضحايا".
وكان عسكري بريطاني قتل وجرح ثلاثة آخرون الاحد في هجوم في البصرة بعد ستة ايام من مقتل جنديين بريطانيين في انفجار قنبلة موضوعن على حافة الطريق قرب المدينة.
الزرقاوي يتهم الجيش الاميركي بقصف تلعفر بالغازات السامة
من جهة اخرى اتهم زعيم تنظيم القاعدة في العراق الاسلامي الاردني ابو مصعب الزرقاوي الاحد القوات الاميركية باستخدام "الاسلحة الاشد فتكا ومن بينها الغازات السامة" في الهجوم على مدينة تلعفر في شمال العراق.
وقال الزرقاوي في تسجيل صوتي تم بثه على شبكة الانترنت ان "ابناء امة الاسلام الابطال يسطرون بدمائهم اروع التضحيات على ارض القائم وتلعفر ويقوم اعداؤكم باستخدام الاسلحة الاشد فتكا ومن بينها الغازات السامة".
ووصف المعارك التي تجري حاليا في تلعفر بين المتمردين من جهة والقوات الاميركية والعراقية من جهة اخرى بانها "معارك فاصلة".
واضاف الزرقاوي "لقد خرج اعداؤكم من مدينة القائم لا يلوون على شيء ويجرون اذيال الهزيمة ويلعقون جراحهم، وها هم يعاودون الكرة على مدينة تلعفر بعد ان استعصت عليهم مرات ومرات واذاقهم اسودها طعم الذل ومرارة الهزيمة".
وتابع "يا اسود التوحيد على ارض الرافدين (...) ان عدوكم اليوم يعيش اسوأ ايامه على ارض الرافدين ويبغي الخلاص ولا يجد له طريقا (...) ايها المجاهدون خذوا حذركم وتأهبوا واستعدوا ولا ترفعوا اصابعكم عن الزناد وارتقبوا لحظة البدء، فالمعركة الفاصلة تقترب وبعون الله اننا عازمون على اشعال الارض من تحت اقدامهم".
ثم توجه الزرقاوي الى المسلمين داعيا اياهم الى الصلاة من اجل انتصار المجاهدين "والتوسل الى الله لعله يرفع الذل عن هذه الامة"، معتبرا ان اعصار كاترينا الذي ضرب الولايات المتحدة "هو بدعوة اب او ام قتل ابنهما (...) او ولد تيتم او امرأة انتهك عرضها على ارض افغانستان او العراق او غيرها".
وتحدث الجيش الاميركي عن مقتل 141 "ارهابيا" منذ 26 اب/اغسطس في تلعفر واعتقال 211 مشتبها فيهم، فيما اشار العراقيون الى اعتقال 240 شخصا.