كتاب اسرائيلي يضع فرضيات لموت عرفات

اسرائيل روجت الكثير من الأكاذيب حول عرفات في الماضي

القدس - استنتج احد واضعي كتاب ينشر التقرير الطبي السري الصادر عن المستشفى الفرنسي حيث توفي الرئيس الفلسطيني الراحل ياسر عرفات في 11 تشرين الثاني/نوفمبر الماضي أن سبب الوفاة يعود اما الى تسمم او التهاب او مرض الايدز.
الا ان صحيفة "نيويورك تايمز" الاميركية تنقل عن نتائج تقرير طبي فرنسي انه "من غير المرجح ان يكون التسمم او الايدز سبب وفاة عرفات".
وقالت الصحيفة ان "التقرير يدل، بحسب خبراء مستقلين، ان العوارض التي ظهرت على عرفات تجعل من غير المرجح ان يكون توفي نتيجة تسمم او الايدز".
في المقابل، يستخلص الكاتب افي ايزاشاروف، واضع كتاب "الحرب السابعة" مع عاموس هاريل، من التقرير ان "الاسباب الثلاثة المحتملة للوفاة موجودة: التهاب سببه جرثومة ادت الى تسمم في الدم، او الايدز، او سم ابتلعه عرفات خلال عشاء في مقره العام في 12 تشرين الاول/اكتوبر في رام الله".
وسيصدر كتاب "الحرب السابعة" بالعبرية قريبا في فرنسا.
وقال افي ايزاشاروف "الاطباء والخبراء الذين تحدثت معهم وبينهم الاختصاصي في الايدز في جامعة تل ابيب البروفسور جوني غرشوني والبروفسور جيل لوغاسي، حاسمون في هذه المسألة: العوارض التي يصفها التقرير هي عوارض الايدز".
وقال الكاتب ان "اختصاصيا آخر في الايدز في القدس يرفض الكشف عن هويته يقول العكس".
واضاف الكاتب الصحافي في حديث للاذاعة العامة الاسرائيلية ان "التقرير لا يتضمن اي شرح حول احتمال اصابة ياسر عرفات بالايدز، وهذا امر مشبوه تماما ولا يمكن تفسيره".
واضاف "هذه العوارض كانت تحتم ذكر كلمة ايدز مرة على الاقل".
وقال التقرير الطبي الفرنسي (غير ذاك السري الصادر عن المستشفى) ان "الفحوصات المجهرية التي تم اجراؤها لم تصل الى مختبر مختص في تونس" كان طلب الاطلاع عليها.
ويرى افي ايزاشاروف ان "هذا الاختفاء غريب جدا لانه كان في الامكان نتيجة هذه الفحوصات تحديد بوضوح سبب مرض عرفات".
ونشرت صحيفة "هآرتس" الاسرائيلية في عددها الصادر الخميس صورة عن احدى صفحات التقرير الطبي السري، مشيرة الى ان الاطباء الاسرائيليين والاجانب لم يتوصلوا الى نتيجة واضحة تفسر سبب وفاة عرفات.
وسلم التقرير السري الى ارملة الرئيس الفلسطيني والى عدد من المسؤولين الفلسطينيين.