الأقمار الصناعية تسهل تواصل الإعلاميين العرب

الكويت - من حامد العميري‏
لا حاجة للسفر من اجل التواصل

أصبح بامكان الاعلاميين العرب ان يتواصلوا ويتبادلون ‏ ‏وجهات نظرهم في مختلف المواضيع وهم في بلدهم دون الحاجة الى الانتقال فالاقمار‏ ‏الاصطناعية تختصر لهم المسافات وليس عليهم سوى طرح الافكار.
وتحتضن وزارة الاعلام الكويتية حاليا تجربة فريدة يشارك فيها عدد من الاعلاميين ‏ ‏ويتبادلون وجهات النظر مع نظرائهم من الدول العربية عن طريق شاشة العرض المرتبطة ‏ ‏بالاقمار الصناعية والتي تنقل بدورها الصوت والصورة لكل المشاركين بشكل مجاني .‏ ‏
وقال مدير ادارة العلاقات الخارجية بوزارة الاعلام علي القلاف أن النظام يأتي ضمن التعاون المشترك بين المنظمة العربية ‏ ‏للتربية والثقافة والعلوم واتحاد اذاعات الدول العربية من جهة والهيئات والمؤسسات ‏ ‏النظيرة المتعاون معها بالدول العربية ممثلة باللجان الوطنية للتربية والثقافة ‏ ‏والعلوم وهيئات الاذاعة والتلفزيون من جهة أخرى.
ويهدف البرنامج الى تسهيل الاجراءات مع تقليص نفقات السفر الى الخارج وتبادل ‏ ‏المعلومات والمواضيع المختلفة مع الدول العربية بواسطة الاقمار الاصطناعية .‏ ‏
وأوضح القلاف ان "البرنامج يعتبر فرصة لتدريب العاملين بوزارة الاعلام اولا ‏ ‏والاستخدام الامثل لتقنية موجودة اصلا في منظومة اتحاد اذاعات الدول العربية ‏ ‏اضافة الى الاعلاميين من مختلف المؤسسات المحلية".‏
‏ وقال ان البرنامج يتضمن اقامة ندوات حوارية ودورات تدريبية مشيرا الى ان ‏ ‏الندوة الحوارية المقامة حاليا تدور حول ( جاهزية الوطن العربي للدخول في مجتمع ‏ ‏المعلومات ومواجهة الفجوة الرقمية وقضايا التنمية الشاملة ) والتي بدأت اعمالها ‏ ‏مع بداية سبتمبر الجاري اضافة الى دورة تدريبية تتعلق بحقوق المؤلف والحقوق ‏ ‏المجاورة في مجتمع المعلومات بالوطن العربي.
وأفاد ان المواضيع المطروحة يشارك فيها عدد من الاختصاصيين والاكاديميين من ‏ ‏مختلف المجالات الاعلامية من الدول العربية حيث يطرحون اوراق عمل تتعلق بالمحاور ‏ ‏واتاحة المجال للمشاركين لمناقشة الموضوع من مختلف الدول.‏
وقال انه " بامكان موظفي وزارة الاعلام الاستفادة من الخدمة عن طريق أجهزة ‏ ‏الكومبيوتر بربطها بالخدمة دون التواجد في القاعة الرئيسية اضافة الى المتواجدين ‏ ‏في القاعة من مختلف الاعلاميين من خارج الوزارة.
وأضاف ان ادارة العلاقات الخارجية ستخاطب مختلف الجهات الاعلامية المحلية ‏ ‏لتعريفها بمثل هذه الانشطة واتاحة الفرصة لاكبر عدد ممكن الاعلاميين للاستفادة ‏ ‏منها.‏
ودعا القلاف كل من لديه اهتمام بهذه الخدمة التي ستقدم بشكل دوري ومستمر ‏ ‏بالتنسيق مع ادارة العلاقات الخارجية للتعرف على البرامج وجدولها الزمني.(كونا)