السنيورة يعلن عدم سفره للأمم المتحدة إذا ترأس لحود وفد لبنان

العلاقة بين رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية تتدهور بسرعة

بيروت - رأى رئيس الحكومة فؤاد السنيورة ان من الافضل لرئيس الجمهورية اميل لحود الا يترأس وفد لبنان الى الامم المتحدة بعد الاشتباه باعمدة النظام الامني الموالين لسوريا في اغتيال الرئيس رفيق الحريري وتوقيفهم على ذمة التحقيق وذلك في حديث نشرته الاربعاء صحيفة السفير اللبنانية.
واكد السنيورة انه لن يشارك، كما كان مقررا، اذا ترأس لحود وفد لبنان الى قمة زعماء العالم التي ستعقد بين 14 و16 ايلول/سبتمبر على هامش اعمال الدورة السنوية للجمعية العامة في نيويورك.
وقال "من الافضل للرئيس لحود ولمقام الرئاسة من لبنان الا يتوجه الرئيس الى نيويورك في هذه المرحلة" ونصح رئيس الجمهورية "ان يفكر مليا حتى لا تؤثر مشاركته على موقف لبنان وعلى موقع الرئاسة نفسه".
واوضح انه في حال اصرار الرئيس لحود على الذهاب "فانا قد حسمت امري ولن اشارك ابدا في الوفد".
من ناحيته اكد مصدر رسمي استمرار الرئيس لحود في الاستعداد للتوجه الى نيويورك والقاء كلمتين باسم بلاده.
واوضح المصدر ان رئيس الجمهورية "متمسك بتامين حضور لبنان في هذه المواقع وبان يبدي للمجتمع الدولي حرصه على ان تصل التحقيقات حتى النهاية".
يذكر بان القضاء اللبناني امر السبت بتوقيف اربعة من كبار القادة الامنيين وفق توصية رئيس لجنة التحقيق الدولية في اغتيال الحريري.
والموقوفون هم قائد لواء الحرس الجمهوري العميد مصطفى حمدان المقرب من الرئيس اميل لحود وثلاثة مسؤولين سابقين مقربين من سوريا هم المدير العام السابق للامن العام اللواء جميل السيد والمدير العام السابق لقوى الامن الداخلي اللواء علي الحاج ومدير المخابرات السابق في الجيش العميد ريمون عازار.
بالمقابل لم تتاكد حتى الان مشاركة الرئيس السوري بشار الاسد في اجتماعات نيويورك.
فقد اعلن المندوب السوري لدى الامم المتحدة فيصل المقداد مساء الثلاثاء للتلفزيون السوري انه لم يتبلغ "حتى الآن تأكيدا رسميا" بهذا الشان.
ومن المتوقع ان يزور القاضي الالماني ديتليف ميليس دمشق السبت لمواصلة التحقيق في اغتيال الحريري.