عفو شامل عن المحكومين في قضايا سياسية في موريتانيا

عهد جديد من الحرية السياسية في موريتانيا

الدوحة - أعلن رئيس المجلس العسكري للعدالة والديموقراطية الحاكم في موريتانيا اعلي ولد محمد فال مساء اليوم الجمعة "عفوا شاملا مطلقا تاما" عن الموريتانيين المدانين في جرائم سياسية.
وقال فال في اول خطاب له للشعب الموريتاني منذ توليه السلطة في الثالث من آب/اغسطس الماضي نقلته قناة الجزيرة القطرية، "قررنا ان نمنح عفوا شاملا مطلقا تاما لجميع الموريتانيين المدانين بجرائم وجنح سياسية".
واضاف ان هذا القرار يأتي "لتمكينهم من المشاركة في عملية بناء الوطن بكل حرية".
كما اعلن فال عدم ترشه شخصيا واعضاء المجلس العسكري الحاكم في موريتانيا الى الانتخابات التشريعية والرئاسية المقبلة في موريتانيا والمتوقعة في غضون سنتين.
واضاف ان اعضاء حكومته سيمنعون ايضا من الترشح لهذه الانتخابات.
واوضح انه تقرر "منع الرئيس واعضاء المجلس العسكري والوزير الاول واعضاء الحكومة من الترشح الى الانتخابات التشريعية والرئاسية القادمة".
واضاف ان هذا القرار جاء "لاقناع من كان لديه تخوف ضمن المجموعة الدولية بخصوص اهداف وطبيعة تغيير الثالث من اغسطس/اب" الماضي.
وشهدت موريتانيا انقلابا في الثالث من آب/اغسطس اطاح بالرئيس الموريتاني السابق معاوية ولد سيدي احمد الطايع نفذه مجلس عسكري بقيادة العقيد اعلي ولد محمد فال قام بتسلم الحكم.