مدينة بصرى تحتضن مهرجانها الفني والثقافي

دمشق - من طلال الكايد‏ ‏
المدينة لا تحظى بالشهرة التي تتناسب مع تاريخها

تحتضن مدينة بصرى الشام جنوب دمشق ومسرحها الاثري غدا ‏ ‏مهرجانها الدولي الـ18 بمشاركة 17 فرقة فنية من 14 دولة عربية واجنبية.‏ ‏ ويعتبر مسرح بصرى الروماني الشهير الذي يعود الى القرن الثاني الميلادي من ‏ ‏اكمل واجمل المسارح الرومانية المعروفة وتتسع مدرجاته لـ15 الف متفرج.
وتقع بصرى في سهل حوران على بعد 140 كيلومترا جنوب دمشق وتسمى بوستر ‏ ‏باللاتينية وبوسورا باليونانية وتسمى ايضا بصرى الشام وهي مدينة اثرية وتم انشاء ‏ ‏المدينة من قبل الانباط واحتلها الرومان.‏ ‏ وأصبحت بصرى عاصمة مقاطعة الجزيرة العربية في الامبراطورية الرومانية وكانت ‏ ‏حصنا رومانيا منيعا في منطقة شرق الاردن.
ومن اهم معالم بصرى الاثرية اضافة الى المسرح الذي ستنطلق فعاليات المهرجان ‏ ‏عليه غدا قلعتها المميزة والعديد من الجوامع مثل الجامع العمري وجامع مبرك الناقة ‏ ‏الذي أنشئ في المكان الذي بركت فيه ناقة الرسول الكريم محمد عندما جاء بصرى‏ ‏برفقة عمه ابي طالب.
وستقدم الفرق الفنية المشاركة في مهرجان بصرى عروضها ايضا في حلب واللاذقية ‏ ‏وقصر العظم بدمشق وستقام على هامش المهرجان انشطة موازية تتضمن معارض للزهور ‏والحرف اليدوية والصور الضوئية والفن التشكيلي وامسيات شعرية.
يذكر ان مهرجان بصرى بدا عام 1978 وكان ينظم كل عام وحاز شهرة عالمية وغنت على ‏ ‏مسرحه فيروز في ثمانينيات القرن الماضي وشاركت فيه فرق شعبية كويتية تابعة للمجلس ‏ ‏الاعلى للثقافة والفنون والاداب في دورات المهرجان السابقة لكنه صار يقام كل ‏ ‏عامين الامر الذي انعكس على شهرته.(كونا)