الإعصار كاترينا يسبب كارثة في جنوب أميركا

نيو اورلينز (الولايات المتحدة) - من ميرا اوبرمان
الأضرار تقدر بالمليارات

يواجه جنوب الولايات المتحدة حيث ادى الاعصار كاترينا الى سقوط مئات القتلى، كارثة انسانية كبرى خصوصا في نيو اورلينز التي غطتها المياه واصبحت شبه المقطوعة عن العالم.
وحذر رئيس بلدية المدينة راي ناغين من ان السيول قد تتفاقم في الساعات المقبلة. وقال ان "منسوب المياه سيرتفع في الساعات ال12 او ال15 المقبلة في الخليج الواقع شرقا الى درجة ان المناطق التي لا تزال جافة ستغطيها ثلاثة امتار من المياه على الاقل".
واضاف ان "كميات كبيرة من المياه تتسرب من فجوة في الجسر" بينما توقفت مولدات الكهرباء التي تغذي المضخات، عن العمل.
وقالت حاكمة لويزيانا كاثلين بلانكو بينما تبدو عمليات الاغاثة غير منظمة في مواجهة مدى الكارثة، ان "الاضرار تتجاوز الى حد كبير توقعاتنا".
ويشهد الوضع ترديا متواصلا في نيو اورلينز (لويزيانا) التي غطت المياه ثمانين بالمئة من مساحتها والغارقة في الظلام الذي يستفيد منه اللصوص.
ولم تعلن اي حصيلة دقيقة ولو مؤقتة لضحايا الاعصار الذي ضرب سواحل ثلاث ولايات هي لويزيانا وميسيسيبي والاباما.
وتذكر السلطات ارقاما غير مؤكدة. فقد تحدث فنسنت كريل الناطق باسم بلدية بيلوكسي (ميسيسيبي) احدى المدن الاكثر تضررا بالاعصار عن "مئات القتلى على ساحل" جنوب ولاية ميسيسيبي على الارجح.
واعلن حاكم الولاية نفسها هارلي بيربر عن وفاة ثمانين شخصا على الاقل في المنطقة الساحلية من ميسيسيبي. ويمكن ان ترتفع هذه الحصيلة بشكل كبير مع تحسن شبكات الاتصالات التي اصيبت باضرار كبيرة.
والوضع صعب جدا في نيو اورلينز التي عبرت اولا عن ارتياحها لانها نجت من الاسوأ قبل ان تشهد ارتفاعا مقلقا في منسوب المياه.
ورسمت حاكمة لويزيانا صورة قاتمة جدا للمدينة التي يبلغ عدد سكانها حوالي 1.4 مليون نسمة. وقالت كاثلين بلانكو باكية "لم يعد هناك تيار كهربائي ولن يعود لفترة طويلة (...) لا مياه للشرب (...) لا مواد غذائية. سنعمل على ارسال الاطعمة الى المسعفين والناجين".
وقد اعلن البيت الابيض ليل الثلاثاء الاربعاء ان الرئيس الاميركي جورج بوش سيختصر عطلته ويعود الى واشنطن الاربعاء لتنسيق الجهود.
وتوقفت الامطار الثلاثاء لتليها شمس حارقة. لكن بعد 24 ساعة من مرور الاعصار تعقد سيول هائلة عمليات الاغاثة.
واكد حرس الحدود منتصف نهار الثلاثاء (بالتوقيت المحلي) انهم انقذوا آلاف المنكوبين في نيو اورلينز.
وانهار احد الجسور على قناة تربط بين بحيرة بونتشارتران مما ادى الى وصول المياه الى وسط المدينة. واصبح الجزء الاكبر من شبكة الطرق المؤدية الى نيو اورلينز التي بني جزء كبير منها تحت مستوى البحر، غير قابلة للاستخدام.
وفي المنطقة الساحلية من ميسيسيبي، قال بيربر ان الاضرار "هائلة". وقد دمرت بيوت وكازينوهات وتغطي المياه الطريق السريع كما جرفت عددا كبيرا من الجسور التي تربط بين المدينة والساحل.
وقال عمدة بيلوكسي اي جاي هولواي "انه تسونامي يضربنا".
واضاف "ما زلنا في مراحل البحث وعمليات الانقاذ العاجلة"، مؤكدا انه لا يمكن تحديد حصيلة للخسائر البشرية والمادية قبل بضعة ايام على الاقل.
ويتدفق مئات المنقذين من مختلف انحاء الولايات المتحدة الى المناطق المنكوبة رغم الطرق المقطوعة والتي يغطيها الركام.
ويواصل رجال الاطفاء في مراكب ومروحيات انتشال مئات الاشخاص الذين لجأوا الى الاسطح.
واقفل سعر برميل النفط الخام الثلاثاء في نيويورك على سعر قياسي جديد بلغ 69.81 دولارا بسبب الاضرار التي الحقها الاعصار بالمنشآت النفطية في خليج المكسيك.
واعلنت وكالة حكومية اميركية توقف ما مجموعه 95% من الانتاج اليومي للنفط في خليج المكسيك غداة مرور الاعصار المدمر كاترينا على سواحل لويزيانا وميسيسيبي.
واطلقت وزارة الطاقة الاميركية تصريحات مطمئنة مؤكدة ليل الثلاثاء الاربعاء انها تلقت طلبا للجوء الى الاحتياطي الاستراتيجي النفطي للولايات المتحدة بعد توقف الانتاج.
واعلنت شركة "ميونيخ ري" الالمانية للتأمين الثلاثاء ان الاضرار التي سببها الاعصار كاترينا ستكلف شركات التأمين بين 15 وعشرين مليار دولار.
واضاف المتحدث "حسب تقديراتنا الحالية فان الاضرار على شركة ميونيخ ري قد تبلغ 400 مليون يورو قبل الضرائب هذه السنة".
وبدأت الهبات تتدفق من جميع انحاء الولايات المتحدة الى المناطق المنكوبة