مقتل 56 شخصا في قصف أميركي على منطقة القائم

الحدود العراقية - السورية تشهد العديد من الحوادث بين الفينة والأخرى

بغداد - اعلن مصدر امني عراقي في بغداد ان 56 شخصا على الاقل قتلوا في القصف الجوي الاميركي لعدد من المنازل في منطقة القائم على الحدود العراقية السورية.
وقال المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "56 شخصا على الاقل قتلوا في القصف الجوي الاميركي على اربعة منازل في منطقة القائم على الحدود العراقية السورية".
وكان متحدث عسكري اميركي أعلن الثلاثاء ان الطائرات الحربية الاميركية قصفت مواقع متعددة يشتبه بكونها مخابئ لتنظيم القاعدة على الحدود العراقية السورية.
وقال المتحدث الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان "ثلاث ضربات استهدفت منازل للارهابيين في ساعة مبكرة من الثلاثاء على الحدود العراقية السورية"، موضحا ان "ما مجموعه ثماني قنابل القيت من الطائرات الحربية الاميركية على المواقع المشبوهة".
واوضح المتحدث انه "تم القاء اربع قنابل في الغارة الجوية الاولى على مكان يشتبه انه مخبأ للقاعدة بالقرب من منطقة الكرابلة" على الحدود العراقية السورية.
واضاف ان "قنبلتين القيتا في الغارة الثانية على منزل في منطقة الكرابلة يعتقد انه يأوي ابو اسلام" احد قياديي القاعدة على ما يبدو، على حد قول المتحدث الاميركي.
وقال "يعتقد ان ابو اسلام والعديد من اتباعه قتلوا في تلك الغارة".
واكد المتحدث انه "تم في الغارة الجوية الثالثة القاء قنبلتين على منزل يعتقد ان بعض المساعدين كانوا قد لجأو اليه على بعد نحو ستة كيلومترات من منطقة الكرابلة".
وتقع منطقة الكرابلة بالقرب من منطقة القائم (450 كلم غرب بغداد) وهي تابعة لمحافظة الانبار السنية التي تشهد باستمرار هجمات ضد القوات الاميركية والعراقية .
وكانت قناة "العربية" الاخبارية اشارت الى سقوط ما بين اربعين وستين قتيلا في القصف لكن احدا لم يؤكد ذلك.
وكانت صحيفة "الوطن"السعودية قد اشارت في 17 من الشهر الحالي ان غالبية المقاتلين السعوديين يوجدون في مدينة القائم العراقية لكنها لم تذكر شيئا عن اعدادهم.
وفي ايار/مايو الماضي اشارت "الوطن" الى مقتل سعوديين اثنين دخلا العراق من سوريا في معارك ضد القوات الامريكية في العراق.
وذكرت ايضا ان 137 سعوديا يوجدون قيد الاعتقال في سوريا بعد ان قبض عليهم وهم يحاولون التسلل الى العراق لدعم المقاتلين العراقيين ضد القوات الامريكية.