طالباني: العراق لن يدير ظهره للعالم العربي

عمرو موسى ابدى تحفظات على الفقرات المتعلقة بانتماء العراق العربي

دبي - نفى الرئيس العراقي جلال طالباني الاحد عزم بلاده على الانسحاب من جامعة الدول العربية مشيرا الى ان احدى المواد في الدستور العراقي الجديد تهدف الى الاخذ بالاعتبار تكوين السكان في البلاد.
وفي مقابلة مع قناة "العربية" الفضائية التي تتخذ من دبي مقرا لها قال طالباني وهو كردي، "لن ننسحب من الجامعة العربية، ونبقى عضوا مؤسسا في الجامعة العربية وسنلعب دورنا".
وكان الرئيس العراقي يتحدث بعد بضع ساعات من رفع الدستور الى البرلمان وبعد ان اصبح جاهزا للاستفتاء في 15 تشرين الاول/اكتوبر لاقراره او رفضه من قبل العراقيين.
وتجاهل الدستور احد مطالب السنيين الذين يطالبون بانتماء العراق الى العالم العربي. فيما ينص الدستور على ان "شعبه العربي ينتمي الى الامة العربية" وليس جميع سكانه المؤلفين ايضا من اكراد وتركمان وكلدان واشوريين.
واكد طالباني ان حتى الدستور في عهد صدام حسين، كان يعترف بان العراقيين يتكونون من اتنيتين رئيسيتين، العرب والاكراد.
وقال طالباني "الشعب العراقي يتألف من القوميتين الرئيسيتين، العربية والكردية وهذا ما نص عليه حتى دستور صدام حسين".
واضاف "ان الشعب العربي هو جزء من الامة العربية كما ان الشعب الكردي هو جزء من الامة الكردية المقسمة في الشرق الاوسط".
واوضح "اذا قلنا ان كل الشعب العراقي هو جزء من الامة العربية، فنلغي بذلك وجود شعب كردي في العراق يقدر بحوالي سبعة ملايين نسمة".
واضاف "هناك وضع خاص في العراق يجب ان يراعى في وضع الدستور، مع الاعتزاز بالعلاقات العربية وبالدور العراقي في الجامعة العربية وفي محيطه العربي".
وكان الأمين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى طلب الاسبوع الفائت من الحكومة العراقية تفسيرا عاجلا لما جاء في مسودة الدستور العراقي الجديد أن "الشعب العربي في العراق هو جزء من الأمة العربية" معتبرا ذلك "خطيرا للغاية".