الشعراء والمخترعون يتنافسون في معرض ابو ظبي للصيد والفروسية

المعرض يكتسب زخما عاما إثر الآخر

أبو ظبي - تحت رعاية سمو الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية رئيس نادي صقاري الإمارات ، تستضيف أبو ظبي فعاليات الدورة الجديدة من المعرض الدولي للصيد والفروسية ( أبوظبي 2005 ) خلال الفترة 12 - 16 سبتمبر القادم، وذلك في مركز أبوظبي الدولي للمعارض والمؤتمرات وبتنظيم من نادي صقاري الإمارات وشركة أبوظبي الدولية للمعارض .
وللعام الثاني على التوالي ، وبعد النجاح الكبير والشهرة العالمية الواسعة التي حققتها المسابقات المبتكرة والفريدة من نوعها في دورة العام الماضي ، يشهد ( أبو ظبي 2005 ) مشاركة ضخمة ومتزايدة يوماً بعد يوم ، وذلك في مجالات أجمل الصقور المهجنة ، أفضل اختراع لمعدات الصيد والصقارة ، أجمل لوحة فنية وأجمل صورة فوتوغرافية للصقور والخيول وفي التراث ، وأجمل قصائد نبطية قيلت في وصف الصقر والمقناص وضياع الطير.
وفي حين أعلنت اللجنة المنظمة للمعرض عن توقفها عن استلام الأعمال المشاركة مع نهاية الشهر الحالي ، فقد بلغ عدد الأعمال التي قدمت للمعرض أكثر من 200 عمل فني وشعري واختراع مقدمة من عدد كبير من المشاركين من مختلف أنحاء العالم ، وبشكل خاص من دول مجلس التعاون الخليجي .
وقبل 10 أيام من إغلاق باب المُشاركة في كافة المسابقات ، فقد بلغ عدد القصائد المُشاركة ما يزيد عن الـ ( 45 ) قصيدة كتبها حوالي ( 30 ) شاعراً من دول مجلس التعاون الخليجي ، حيث تميزت المشاركة الشعرية لهذا العام بتواجد العنصر النسائي من 4 شاعرات ، إضافة لبعض المساهمات الشعرية باللغة الإنجليزية .
أما في مجال أجمل اللوحات الفنية والصور الفوتوغرافية فيبلغ عدد الأعمال المشاركة ما يزيد عن الـ (140) لوحة وصورة تمثل مساهمات من أكثر من ( 65 ) رساماً ومصوراً فوتوغرافياً وهاوياً . كما تعُرض أكثر من (10) اختراعات في مجال معدات الصيد والصقارة مقدمة من بعض العارضين المشاركين وبعض الأفراد بشكل شخصي ، وتتنافس هذه الأعمال والأفكار الجديدة للفوز بجائزة أفضل اختراع أو ابتكار .
وفي مجال مسابقة أجمل الصقور الشهيرة على مستوى العالم ، تتنافس العديد من مزارع الصقور العربية والأجنبية من خلال عشرات الصقور المكاثرة في الأسر التي تعمل على إنتاجها وفق أحدث أساليب البحث العلمي في مجال علم تكاثر الطيور .. وقد جاء تنظيم هذه المسابقة من منطلق تشجيع الصقارين على استخدام الصقور المهجنة كبديل مناسب للحفاظ على صقور الوحش في البرية ، والمسابقة موجهة لأصحاب مزارع إكثار الصقور في منطقة الخليج والعالم ، حيث سيتم اختيار أكبر وأجمل صقر مهجن من نوع جير حر ، أكبر وأجمل جير شاهين ، أكبر وأجمل جير ذكر ، وذلك وفق معايير وشروط خاصة يُحددها خبراء في هذا المجال ومن نادي صقاري الإمارات .

من ناحية أخرى ، وبهدف نشر ثقافة الصيد المستدام والتوعية بأهمية الحفاظ على البيئة وصون التراث، سيتم خلال المعرض ، وبالتعاون مع مؤسسة الإمارات للإعلام ، تنظيم مسابقات إذاعية يومية في المعلومات حول الصيد والفروسية والإبل موجهة لجميع زوار المعرض والمتصلين بالبرنامج ، حيث يقدم العارضون مجموعة قيمة من الجوائز المخصصة لأكثر من 70 إجابةً تتناول العديد من جوانب هذه الرياضات العريقة .