مقتل 50 عراقيا في موجة عنف جديدة

سقوط عشرات الضحايا يوميا بات أمرا اعتياديا في العراق

بغداد - أعلن مصدر في وزارة الداخلية العراقية الخميس العثور على 36 جثة مجهولة الهوية جنوب بغداد.
وقال المصدر "عثرت الشرطة على 36 جثة مجهولة الهوية ملقاة في نهر صغير في منطقة اوريدة الواقعة شرق مدينة الكوت (175 كلم جنوب بغداد)".
واضاف ان الجثث عائدة لرجال "يرتدون ملابس مدنية ومكبلي الايدي بالاصفاد الحديدية والبلاستيكية وقد تم اطلاق النار على الضحايا في الرأس ". اشتباكات بغداد وفي العاصمة قتل 12 عراقيا معظمهم من المدنيين واصيب 12 اخرون في هجمات متفرقة الخميس حسبما افادت مصادر في الجيش والشرطة العراقية.
وقال مصدر في الشرطة في بعقوبة (60 كلم شمال شرق بغداد) ان "ستة مدنيين عراقيين قتلوا واصيب ستة آخرون عندما فتح مسلحون مجهولون النار على تجمع للناس".
واوضح ان "مسلحين كانوا يستقلون ثلاث سيارات مدنية فتحوا النار بشكل عشوائي مستهدفين حشدا من المدنيين وسط ناحية ابو صيدا 30 كلم شمال بعقوبة".
ومن جانب اخر،اكد مصدر في شرطة بعقوبة "مقتل رجل يعمل في حسينية وسط بعقوبة عندما فتح عليه مسلحون مجهولون النار ولاذوا بالفرار".
واوضح ان "المسلحين اطلقوا النار على محمد ياسين ورغم هروبه الى داخل منزله تبعوه وقتلوه في منزله".
وفي كركوك (255 كلم شمال بغداد) اعلن العقيد عادل زين العابدين من شرطة المدينة "اصابة خمسة عراقيين بينهم ضابط كبير في الجيش العراقي وثلاثة جنود ومدني في انفجار عبوة ناسفة".
واوضح ان "الانفجار وقع لدى مرور موكب المقدم موفق علي خضر مساعد امر الفوج الثاني للجيش العراقي في حي الواسطي جنوب المدينة".
ومن جانبه،اكد المقدم محمد والي من الجيش العراقي في الطوز 205 كلم شمال بغداد "مقتل جندي عراقي واصابة اخر في انفجار عبوة ناسفة استهدفت رتلا للجيش العراقي".
واوضح ان "الانفجار وقع فجر اليوم في منطقة تقع شمال شرق المدينة".
ومن جانبه، اكد المقدم فارس مهدي من الشرطة العراقية في مدينة الشرقاط (300 كلم شمال بغداد) "مقتل ثلاثة اشخاص من عائلة واحدة بينهم طفلة في الثالثة من العمر عندما انفجرت عبوة ناسفة في ساعة مبكرة صباح اليوم".
واوضح ان "الانفجار وقع على الطريق الرئيسي شرق المدينة لدى مرور رتل للقوات الاميركية واصاب سيارة الضحايا لتزامن مرورها في نفس الوقت".
وفي منطقة الضلوعية (70 كلم شمال بغداد) اكد النقيب اسد سداد من الجيش العراقي "مقتل جندي عراقي طعنا بسكين عندما حدث شجار بين الضحية ومدني عند احدى نقاط التفتيش التابعة للجيش". حراس الرئيس من جهة أخرى صرح مسؤولون في الشرطة العراقية والاتحاد الوطني الكردستاني الذي يتزعمه جلال طالباني ان خمسة من الحراس الشخصيين للرئيس العراقي قتلوا وجرح سبعة آخرون الخميس في هجوم شنه مسلحون على موكبهم شمال شرق بغداد.
وقال مصدر في حزب طالباني طلب عدم الكشف عن هويته ان "خمسة حراس قتلوا واصيب سبعة آخرون في انفجار عبوتين ناسفتين عقبه هجوم مسلح على موكبهم" خلال توجههم الى العاصمة حيث يقيم طالباني.
واضاف ان "الهجوم الذي بدأ بانفجار عبوتين ناسفتين وقع على الطريق الرئيسي المحاذي لمنطقة العظيم (120 كلم شمال شرق بغداد)".
واكد العقيد عباس محمد قائد شرطة الطوز (200 كلم شمال شرق بغداد) الهجوم وحصيلة ضحاياه، موضحا ان اصابات اربعة من الجرحى خطيرة.
واوضح ان "الهجوم وقع ظهر عندما كان هؤلاء متوجهين من مدينة كركوك باتجاه بغداد". واضاف ان "الرئيس طالباني لم يكن ضمن الموكب".
واكد ان "المنطقة التي وقع فيها الهجوم تشهد حاليا عملية بحث عن المسلحين الذين قاموا بالهجوم وتدخلت القوات الاميركية في العملية التي تجري من منزل الى منزل".
من جهته، اكد الطبيب علي محمد البياتي من مستشفى ازادي في كركوك (255 كلم شمال شرق بغداد) ان "المستشفى تسلم خمس جثث".
واضاف ان "سبعة جرحى نقلوا ايضا الى المستشفى، حالة اربعة منهم خطرة تطلبت ادخالهم على الفور الى غرفة العمليات".
وكانت مصادر في وزارة الداخلية العراقية واخرى طبية قد اعلنت في وقت سابق مقتل اثنين من حراس طالباني وجرح سبعة اخرين.
وتشهد منطقة العظيم باستمرار عمليات قتل وخطف.
وتعرضت عائلة نائب الرئيس العراقي الشيعي عادل عبد المهدي في منتصف الشهر الحالي لاعتداء قتل خلاله عنصران امنيان واصيب سبعة آخرون بجروح.