مؤسسة فلسطينية تحذر من هدم المسجد الأقصى

بعض المتطرفين اليهود يعلنون صراحة رغبتهم في هدم الاقصى

القدس - حذرت "مؤسسة الاقصى لاعمار المقدسات الاسلامية" الاربعاء من "حملة تحريضية يهودية" لهدم المسجد الاقصى في القدس الشرقية تعويضا للمستوطنين عن اخلاء قطاع غزة.
وقالت المؤسسة التي تتخذ من مدينة ام الفحم مقرا لها، في بيان تلقت ان "جماعات يهودية متطرفة مجهولة الاسم تقوم بحملة اعلامية تحريضية تدعو الى هدم المسجد الاقصى تعويضا للمستوطنين عن اخلاء قطاع غزة".
وتحدثت المؤسسة التابعة للحركة الاسلامية التي يتزعمها الشيخ رائد صلاح عن "اعلان ملون بشقين" توزعه هذه المجموعات، موضحة ان الشق الاول "يحمل صورة مستوطن محاط بجنود اسرائيليين خلال عملية الاخلاء كتب عليها بالخط العريض اخلاء غوش قطيف - قطاع غزة".
واضافت ان "الشق الثاني يحمل صورة مسجد قبة الصخرة وقربه رافعة كبيرة تقوم بهدم القبة، مع عبارة التعويض قريبا في جبل الهيكل في القدس اي في المسجد الاقصى".
وحذرت المؤسسة من عواقب "مثل هذا التحريض الذي يدعو صراحة الى هدم المسجد الأقصى المبارك"، لافتة الى ان "مثل هذه الدعوات قد تلاقي استجابة من منظمات يهودية متطرفة دعت مرارا الى هدم الاقصى، بل لديها خطط جاهزة وسيناريوهات معدة للتنفيذ."
وانهت اسرائيل امس الثلاثاء عملية اخلاء 21 مستوطنة قي قطاع غزة واربع مستوطنات معزولة في شمال الضفة الغربية تنفيذا لخطة الفصل التي اعدها رئيس الوزراء الاسرائيلي ارييل شارون.