إذاعة أميركية تطرد مقدم برامج أساء للإسلام

ضغوط مجلس العلاقات الاسلامية الأميركية اثمرت

واشنطن - طرد مقدم برنامج محافظ من اذاعة اميركية تابعة لمجموعة "ديزني" لانه وصف على الهواء الدين الاسلامي بانه "منظمة ارهابية"، كما اعلن مقدم البرنامج نفسه في بيان اليوم الاثنين.
وكان مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية قد ندد بما قاله مايكل غراهام.
ورفض غراهام (42 عاما) الاعتذار على الهواء من المسلمين.
وقال في بيانه "اجد ان الضغوط التي تمارسها مجموعة تدافع عن مصالح افراد مثل مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية بانها تشكل فضيحة ويمكن ان تؤدي الى التخلي عن حق التعبير عن الرأي وتبادل الاراء بدون خوف في برنامج اذاعي".
وكان غراهام قال خلال برنامج تلفزيوني بث في 25 تموز/يوليو عبر اذاعة "دبل يو ام آي ال-أي ام" التي تبث من واشنطن "ان المشكلة ليست التطرف بل المشكلة هي الاسلام. نحن في حرب مع منظمة ارهابية يطلق عليها اسم الاسلام".
وفي 29 تموز/يوليو اعلنت الاذاعة انها اوقفت برنامج "توك راديو".
واعتبر مدير الاذاعة كريس بيري في بيان ان "توك راديو هو منتدى جيد جدا لمناقشة مواضيع مهمة بالنسبة لمجتمعنا. ومع ذلك، ان تصريحات مايكل غراهام في 25 تموز/يوليو تخطت الحدود وتم ايقاف البرنامج خلال فترة التحقيق الداخلي".
واضاف "لا نجد له اي عذر ونعتقد ان تصريحاته كانت غير مسؤولة".
واشاد مجلس العلاقات الاميركية الاسلامية بطرد مقدم البرنامج معتبرا ان عملية الطرد "ملائمة". واكد المجلس انه تلقى شكاوى من مستمعين مسلمين.