توقف الصادرات النفطية العراقية عبر الجنوب

الهجمات التي تستهدف امدادات النفط لا تتوقف

البصرة (العراق) - توقفت صادرات النفط العراقية عبر المرافىء الجنوبية للبلاد بصورة كلية الاثنين بسبب "عمل تخريبي" ادى الى انقطاع التيار الكهربائي، حسبما افاد الناطق الرسمي باسم وزارة النفط ومصدر نفطي.
وقال مصدر نفطي عراقي طلب عدم الكشف عن اسمه لوكالة فرانس برس "لقد توقفت عملية تصدير النفط الخام بصورة كلية عند الساعة 00،07 (00،03 تغ) من هذا اليوم الاثنين بسبب انقطاع التيار الكهربائي عن محطة الزبير-1 التي تضخ النفط للمرافىء الجنوبية".
واكدت مصادر نفطية اخرى في جنوب العراق حصول انقطاع في التيار الكهربائي مما ادى الى توقف الصادرات النفطية بصورة كلية عبر مرفأي البصرة وخور العمية في اقصى جنوب العراق.
واوضح احد هذه المصادر رافضا الكشف عن اسمه ان "العجز الكهربائي هو سبب توقف الصادرات النفطية".
من جانبه،اكد عاصم جهاد الناطق الرسمي باسم وزارة النفط ان "عدم وصول الكهرباء الى محطة الضخ كان سببه عمل تخريبي استهدف الخطوط الناقلة مما ادى الى توقف الصادرات اعتبارا من منتصف ليل امس الاحد".
واضاف ان "وزير النفط (ابراهيم بحر العلوم) شكل غرفة عمليات مع شركة نفط الجنوب لمتابعة الموضوع".
وعبر جهاد عن الامل في ان "يتم استئناف ضخ النفط خلال الساعات القادمة بعد الاستعانة بمحطة كهربائية احتياطية".
وكان وزير النفط العراقي اعلن في الاول من اب/اغسطس الحالي ان معدل تصدير النفط العراقي عبر المرافئ الجنوبية وصل الى 1.6 مليون برميل يوميا.
وكان سمير جاسم المتحدث الرسمي باسم شركة نفط الجنوب قد اعلن منتصف الشهر الحالي ارتفاع معدلات انتاج النفط الخام في جنوب العراق من مليوني برميل الى 3،2 مليون برميل يوميا.
وقال جاسم أن "انتاج النفط الخام في جنوب العراق ارتفع من مليوني برميل يوميا الى مليونين و300 الف برميل في اليوم اي بنسبة زيادة تبلغ 300 الف برميل في اليوم".
واضاف ان "زيادة الانتاج هذه لن تؤدي الى ارتفاع صادرات العراق عبر الجنوب لأنها مخصصة اصلا للاستهلاك المحلي وسد حاجة السوق المحلية من المشتقات النفطية".
ويبلغ معدل انتاج النفط الخام في شركة نفط الشمال ما بين 450 الى 500 الف برميل يوميا يخصص مابين 200 الى 250 الف برميل منه للتصدير.