أبو ظبي تتأهب لاستضافة معرض الصيد والفروسية

معرض يشهد نجاحا متزايدا عاما اثر الآخر

أبو ظبي - تتأهب عاصمة دولة الامارات العربية المتحدة لاستضافة الدورة الجديدة من المعرض الدولي للصيد والفروسية "أبوظبي 2005" خلال الفترة من 12- 16سبتمبر المقبل بتنظيم من المؤسسة العامة للمعارض ونادي صقاري الإمارات.
ويقام المعرض تحت رعاية الشيخ حمدان بن زايد آل نهيان نائب رئيس مجلس الوزراء وزير الدولة للشؤون الخارجية ورئيس نادي صقاري الإمارات.
ويحظى الحدث الذي يُعتبر الأضخم من نوعه في المنطقة والثالث عالمياً من حيث عدد الشركات المعنية بالصيد والفروسية ، بتواجد مجموعة كبيرة من العارضين من مزارع الصقور وشركات الصقارة ومصنعي البنادق ومعدات الرماية وأسلحة الصيد ومستلزماته وأنظمة الاتصالات.
ويشارك في المعرض وفود تمثل 33 دولة من مختلف أنحاء العالم منها خمس دول تُشارك بأجنحة وطنية ضخمة هي بريطانيا وألمانيا والسويد وجنوب إفريقيا وتنزانيا.
كما يشترك أكثر من 260 عارضاً من كل من نيوزيلندا، سويسرا، السويد، تركيا ، فنلندة ، هنغاريا ، المغرب ، رومانيا ، بريتوريا ، النمسا ، ناميبيا ، باكستان ، إيران ، الصين ، تركمانستان ، كندا ، السعودية ، الكويت ، قطر ، سوريا ، تنزانيا ، جنوب إفريقيا ، اليابان، الولايات المتحدة الأمريكية، ألمانيا ، روسيا ، فرنسا ، إيطاليا ، إسبانيا ، المملكة المتحدة ، بلجيكا ، والهند.
وتبرز في المعرض المشاركة الضخمة لشركة هانز الألمانية المتخصصة بأسلحة الصيد ومعداتها وهي تمثل مجموعة كبيرة من الشركات العالمية المتخصصة في بنادق الصيد وملحقاتها.
كذلك تبرز في المعرض على وجه الخصوص مُشاركة عشرات شركات معدات الصقارة ومزارع الصقور من مختلف أنحاء العالم والتي تقوم بتزويد الصقارين بصقور مكاثرة في الأسر من أجود الأنواع القادرة على التحليق والصيد والمنافسة.
كما يُشارك عشرات الرسامين من مختلف أنحاء القارة الأوروبية في مسابقات أجمل اللوحات الفنية والصور الفوتوغرافية في الصيد والفروسية ، والتي ينظمها المعرض للعام الثاني على التوالي.