مقتل جنديين اميركيين في جنوب افغانستان

عدد القتلى يزداد في أفغانستان

كابول - قتل جنديان اميركيان وجرح اثنان آخران الخميس في انفجار قنبلة يدوية الصنع في جنوب افغانستان، حيث قتل خمسة متمردين مفترضين في حادث اخر وفق ما افادت السلطات الافغانية والجيش الاميركي.
وجاء في بيان عسكري اميركي ان "جنديين اميركيين قتلا وجرح اثنان آخران في انفجار قنبلة يدوية الصنع لدى عبور اليتهما المصفحة في شمال قندهار (جنوب)".
واضاف البيان ان "الجريحين نقلا الى قاعدة بغرام العسكرية وهما في حال مستقرة" اي ان حياتهما ليست في خطر.
واكد ان "اليتهما كانت ضمن قافلة تشارك في شق طريق تربط قندهار (جنوب) بتيرين كوت (عاصمة ولاية اروزغان، وسط-شرق)".
وخلص البيان الى ان "الارهابيين يهاجمون القوات العسكرية التي تعمل على اعادة بناء افغانستان، وهذه الورشة تشكل جهدا جبارا لربط قندهار بتيرين كوت وتطوير الاقتصاد المحلي، وعناصر طالبان لا يقدمون الى الشعب الافغاني الا الموت والعذاب".
وهذان الحادثان يرفعان الى 69 عدد الجنود الاميركيين الذين قتلوا في افغانستان هذه السنة، علما انها الحصيلة الاسوا منذ التدخل العسكري في هذا البلد عام 2001 من جانب التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة الذي يضم نحو 20 الف عنصر.
وفي ولاية قندهار ايضا التي تشكل معقل حركة طالبان التي حكمت البلد بين عامي 1996 و2001، قتل خمسة متمردين مفترضين مساء امس الاربعاء في هجوم شنته القوات الاميركية والافغانية في اقليم خقريز مدعومة بالطيران الاميركي، كما افاد الجيش الافغاني اليوم الخميس.
وصرح الجنرال مسلم حامد الذي كان يقود القوات الافغانية لوكالة فرانس برس انه خلال هذه العملية التي بدات الثلاثاء "قتلنا خمسة من عناصر طالبان فيما فر الاخرون من مركز تجمعهم الرئيسي في قندهار".