الجيش الإسرائيلي يبدأ إخلاء مستوطنة كفار داروم بالقوة

ساحات المستوطنات تحولت لمناطق اشتباكات

نيفيه ديكاليم (قطاع غزة) - باشر الآلاف من افراد الجيش والشرطة الاسرائيليين الخميس عملية الاخلاء القسرية للمستوطنات اليهودية الاكثر معارضة للانسحاب من قطاع غزة، في اليوم الثاني من عملية اجلاء المستوطنين من هذا القطاع المحتل منذ 38 عاما.
واعلن متحدث عسكري اسرائيلي ان الجيش بدأ صباح الخميس اخلاء مستوطنة كفار داروم حيث اخرج بعض المستوطنين بالقوة من المنازل وتم اجلاؤهم في حافلات.
واشعل بعض المستوطنين النار في مقعدين في حافلات ما ارغم العسكريين على اخراجهم منها ووضعهم في حافلات اخرى.
وكانت قوات الامن تحمل مستوطني كفار داروم (400 نسمة) الى الحافلات وهم يبكون ويصرخون فيما قام الجنود بابعاد احد زملائهم بعد ان رفض تنفيذ الاوامر.
وفي الوقت نفسه، بدأ الجنود اخلاء نتسار حازاني اقدم المستوطنات المدنية في قطاع غزة حيث اجتازت جرافة سياج المستوطنة بعد ان سيطر رجال الاطفاء على حريق اشعله ناشطون عند المدخل.
ووقف المئات من المستوطنين والمناصرين يصلون عند البوابة المشتعلة في مواجهة عناصر الشرطة والجيش الذين كانوا يستعدون لاقتحام المستوطنة.
ولم يقاوم المستوطنون والناشطون جسديا عملية الاخلاء عملا بتعليمات مسؤولي المستوطنة وعلى اثر اتفاق ضمني مع الجيش ودخلوا الى منازلهم قبل ان تبدأ قوات الامن في مجموعات صغيرة بقرع ابوابهم.
وقد غادر حوالى نصف العائلات المقيمة في المستوطنة طوعا غير ان ناشطين دخلوا في الايام الاخيرة المستوطنة وبينهم النائب عن حزب الوحدة الوطنية (يمين متطرف) ايفي ايتان وهو من اشد المعارضين للانسحاب.
والى الجنوب، باشر الجنود اخلاء شيرات هيام التي تعتبر معقلا للمتطرفين على ساحل قطاع غزة، وقد اقتربت ثلاث زوارق حربية اسرائيلية من شواطئها.
وقال متحدث عسكري "بدأت عملية الاخلاء قبل عشر دقائق"، مشيرا الى ان الجيش فرض حظر التجول في جيب المواصي الفلسطيني لضمان امن عملية اخلاء شيرات هيام وكفار يام جنوب قطاع غزة.
واشعل عدد من سكان المستوطنة والمناصرين لهم اطارات وقذفوا الجنود والشرطيين بالبيض وهم يدعونهم الى عصيان الاوامر.
كما اعلن الجيش الاسرائيلي بدء اخلاء كفار يام جنوب قطاع غزة.
وفي الوقت نفسه كانت تجري عملية اخلاء مستوطنة غان اور التي تضم 320 نسمة.
واعلنت الشرطة انها امهلت مئات المستوطنين والناشطين المتحصنين في كنيس في نيفيه ديكاليم ساعة واحدة للخروج منه طوعا والا اخرجتهم بالقوة.
واعلنت الاذاعة العامة الاسرائيلية ان الجيش الاسرائيلي سيباشر الخميس هدم مستوطنة كيريم عتصمونا التي خلت من سكانها في قطاع غزة، وذلك بعد قرار من لجنة وزارية برئاسة رئيس الوزراء ارييل شارون، على ان يتم بعد ذلك هدم مستوطنات رفياح يام وغان اور وبيات ساديه الاحد بعد اجلاء جميع سكانها.
واوضح مسؤولون في الجيش والشرطة حضروا الاجتماع انه تم اجلاء 70% من مستوطني قطاع غزة الثمانية الاف واعتبروا بحسب الاذاعة ان عملية اخلاء المستوطنات الـل21 قد تنتهي الاثنين او الثلاثاء، فيما كانت التوقعات ترجح ان تستغرق العملية وقتا اطول.
وفي نيفيه ديكاليم، كبرى مستوطنات غزة، اعلنت الشرطة انها اعطت مئات المستوطنين والناشطين الخميس مهلة ساعة واحدة لاخلاء كنيس المستوطنة الذي تحصنوا فيه قبل اخراجهم منه قسرا.
وافاد صحافيون ان قائد الشرطة في وسط اسرائيل اوري بارليف كلف احد قادة المستوطنين ويدعى هنان بورات ابلاغ هذه المهلة الى المتحصنين في كنيس كبرى مستوطنات قطاع غزة.
وحذر من انه اذا لم يخرجوا في غضون ساعة "فسوف تدخل الشرطة".
ويتحصن مئات المستوطنين والناشطين المعارضين للانسحاب منذ ايام في الكنيس في محاولة يائسة لمنع اخلاء نيفيه ديكاليم.
ويستعد حوالي 1500 من عناصر الشرطة والجيش لاقتحام الكنيس الذي يطوقونه. وقد اوقفت الشرطة عشرة ناشطين خلال الليل.
وقال احد الشبان يوئيل كلينغ من داخل الكنيس، غاضبا "لا يكون اسرائيلي من يمنع يهوديا في اسرائيل من الذهاب الى كنيس للصلاة".
وافاد مسؤول في الشرطة ان حوالى اربعمئة عائلة من نيفيه ديكاليم رحلت فيما لا يزال هناك حوالى مئة في المستوطنة، غير ان مئات الناشطين تسللوا اليها مثلما حصل في نتسار حازاني ايضا.
وقال مسؤول في رئاسة الحكومة "هدفنا هو تجنب المواجهات العنيفة قدر الامكان، لذلك نعبئ قوات بهذا العدد في مواجهة المتظاهرين".
واضاف "نسعى لفتح حوار مع الحاخامات لان المتظاهرين لا ينصتون الا اليهم".

من جهة اخرى اعلن رسميا عن اخلاء ست من اصل 21 مستوطنة في قطاع غزة منذ بدء عملية الانسحاب الاسرائيلي الاحادي الجانب من القطاع الاثنين، في حين اخليت مستوطنتان من الاربع المنوي اخلاؤها شمال الضفة الغربية.
وكانت تقيم 1600 عائلة او حوالي ثمانية آلاف مستوطن في القطاع لكن السلطات الاسرائيلية اكدت ان نصفهم غادروا قبل المهلة المحددة. وتؤكد السلطات العسكرية ان حوالي ثمانية الاف مدني اسرائيلي كانوا موجودين صباح اليوم الخميس في قطاع غزة معظمهم من معارضي الاخلاء الذين تسللوا الى المستوطنات لعرقلة اجلاء سكانها. المستوطنات التي اخليت تماما: - دوغيت (شمال، اخليت مساء الاثنين)
- خمس مستوطنات ضمن مجمع غوش قطيف جنوب القطاع واخليت تماما الاربعاء وهي:
تل قطيفة
بيدولاح
كيريم عتصمونا
موراغ
غاني تل
دوغيت مستوطنات خالية لكن لم تعلن كذلك رسميا بعد: - رفياح يام (جنوب)
- بيئات ساد (جنوب)
- نيسانيت (شمال)

هناك مستوطنتان كذلك خاليتان هما:
- سلاف (جنوب، ضمن غوش قطيف)
- ايلي سيناي (شمال) المستوطنات التي لا يزال ينبغي اخلاؤها: - نيفيه ديكاليم: كبرى مستوطنات قطاع غزة، تم اخلاء نحو 400 من اصل 500 عائلة كانت تسكنها. لكن المئات من الناشطين المتطرفين تسللوا اليها.
ودخلت قوات من الشرطة والجيش الى المستوطنة لاخلائها امس الاربعاء.
- نتساريم (جنوب مدينة غزة)
- كفار داروم (وسط القطاع): يتواجد فيها مستوطنون متطرفون اغلقوا المنافذ اليها ودخلتها قوات الشرطة والجيش فجر اليوم الخميس.
- كفر يام (مستوطنة صغيرة على شاطىء البحر)
وتعتبر المستوطنات الاربع السابقة معقلا للمستوطنين الاكثر تطرفا.
- شيرات هيام: باتت على وشك الاخلاء.
- بني عتصمونا

واعلن سكان المستوطنات التالية استعدادهم للرحيل بدون مقاومة:
- قطيف
- غديد
- غان اور
- نتسير حزاني

في شمال الضفة الغربية تم الاثنين اخلاء مستوطنتين معزولتين من اصل اربع هما غانم وكاديم.
ويفترض اخلاء حومش وصانور بداية ايلول/سبتمبر وقد تحصن فيهما مستوطنون متطرفون معارضون للاخلاء.