سوريا ستطالب لبنان بتعويضات لعمالها المتضررين

العلاقات السورية - اللبنانية تمر بأزمة

دمشق - أوردت صحيفة "الثورة" الرسمية السورية الاربعاء ان سوريا ستطالب الحكومة اللبنانية الجديدة بـ"تعويضات" للعمال السوريين الذين تضرروا في لبنان بعد اغتيال رئيس الوزراء اللبناني السابق رفيق الحريري.
ونقلت الصحيفة عن وزيرة الشؤون الاجتماعية والعمل ديالا الحاج عارف ان سوريا ستبدأ مع الحكومة الجديدة مفاوضات "في ما يتعلق بموضوع التعويض للعمال السوريين الذين تضرروا واعتدي عليهم في لبنان".
واكدت الوزيرة السورية ان "التعويض حق لاصحابه (...) لاننا نتحدث عن قتلى ومتضررين. لا بد من تعويضهم والدفاع عن حقوقهم بالاستناد الى ما تنص عليه العلاقات الثنائية الدبلوماسية بين مختلف دول العالم".
وبعد اغتيال الحريري في الرابع عشر من شباط/فبراير في بيروت فر العمال السوريون في لبنان والذين يبلغ عددهم الاجمالي 300 الف من بلاد الارز بعد ان تعرض بعضهم الى اعتداءات او حتى القتل كما تقول سلطات دمشق.
واعلن رئيس الوزراء اللبناني المكلف فؤاد السنيورة الثلاثاء تشكيلة حكومة جديدة تتكون في معظمها من شخصيات ناضلت من اجل انسحاب القوات السورية من لبنان من بينها وللمرة الاولى وزير من حزب الله الموالي لسوريا.
واعلنت وزيرة الشؤون الاجتماعية ان "البعض حاول ان يحول الموضوع الى موضوع سياسي او القول ان سوريا قد اختارت خطا جديدا في علاقاتها مع لبنان وهذا ما ترفضه سوريا رفضا تاما فالموضوع بعيد عن اي خلفيات سياسية".
واكدت ان "هناك اتفاقات دولية تنص على (التعويض) وكلا من سوريا ولبنان منضمتان اليها".
وطلب رئيس الوزراء اللبناني فؤاد السنيورة امس الثلاثاء مساعدة الامين العام لجامعة الدول العربية عمرو موسى لحل الخلافات القائمة بين لبنان وسوريا.