حزب الله يشارك في حكومة لبنانية للمرة الاولى

بيروت - من هنري معمرباشي
تجربة مختلفة

تضم الحكومة اللبنانية الجديدة التي شكلها الثلاثاء رئيس الوزراء اللبناني المكلف فؤاد السنيورة وللمرة الاولى عضوا في حزب الله الحركة التي تعتبرها الولايات المتحدة منظمة "ارهابية" وتطالب الامم المتحدة بنزع سلاحها.
وعهد الى محمد فنيش النائب العضو في هذا الحزب بحقيبة الطاقة والموارد المائية في هذه الحكومة.
ويتوقع ان تخضع هذه الوزارة لاعادة تنظيم بسبب الخسائر في قطاع الكهرباء التي تقدر بـ400 مليون دولار سنويا وتثقل ميزانية الدولة.
ومن شأن تعيين فنيش في هذا المنصب ان يسهل مبدئيا المفاوضات مع سوريا لتسهيل تسليم الغاز للبنان باسعار تفضيلية طبقا للاتفاق الموقع بين البلدين واعادت دمشق النظر فيه بعد خضوعها لضغوط لسحب قواتها من لبنان نهاية نيسان/ابريل.
ويحاول حزب الله المعروف بانه قريب من طهران ودمشق، الاندماج بشكل افضل في الحياة السياسية اللبنانية منذ انسحاب القوات السورية.
وفنيش (52 عاما) يحمل شهادة في الرياضيات والعلوم السياسية من الجامعة اللبنانية.
وبحسب النبذة الشخصية التي نشرها حزب الله "انضم (فنيش) في السبعينات الى لجان شكلت في لبنان لمكافحة الاحتلال الصهيوني".
وبعد ان شارك في النضال ضد الغزو الاسرائيلي للبنان في 1982 اعتقلت اسرائيل فنيش في تشرين الثاني/نوفمبر 1984. وقد انتخب نائبا في 1992 ثم شارك في تبني عدة قوانين وانشاء هيئات للدفاع عن حقوق الانسان خصوصا لدعم المعتقلين في السجون الاسرائيلية.
واليوم تترجم ارادة حزب الله للانخراط اكثر في الحياة السياسية بانضمامه للمرة الاولى في تاريخه الى حكومة.
وفرض حزب الله الذي تعتبره واشنطن "منظمة ارهابية"، نفسه كقوة سياسية اساسية على مر السنين وفاز بـ14 مقعدا من اصل مقاعد البرلمان الـ128 في الانتخابات التشريعية التي جرت في ايار/مايو وحزيران/يونيو ليمثله بذلك نائبان.
وحزب الله هو الحزب الوحيد الذي لم تنزع اسلحة عناصره المنتشرين على الحدود مع اسرائيل لدى انتهاء الحرب في لبنان (1975-1990).
ويمثل حزب الله في الحكومة بوزير واحد لكن طراد حمادة وزير العمل يعتبر حليفا له.
واضطر حزب الله الى التخلي عن حقيبة الخارجية التي عهدت الى شيعي مستقل من تيار المستقبل الذي يتمتع بالاكثرية في البرلمان بزعامة سعد الحريري نجل رئيس الوزراء السابق رفيق الحريري الذي اغتيل في شباط/فبراير.
ورغم انه لا يشارك في الوزارة يعتبر سعد الحريري الرجل القوي في حكومة فؤاد السنيورة. وكان السنيورة الذراع اليمنى لرفيق الحريري ووزير المالية في حكوماته المتعاقبة.
وبعد ان تبلغ موفد الامم المتحدة تيري رود لارسن بمشاركة حزب الله في الحكومة دعا هذا الاسبوع الى انخراط مقاتليه في صفوف الجيش اللبناني.
ويطالب القرار الدولي 1559 الذي تم تبنيه في ايلول/سبتمبر 2004 بايعاز من باريس وواشنطن اضافة الى سحب القوات السورية من لبنان، بنزع اسلحة حزب الله. ويرفض حزب الله هذا المطلب معتبرا انه شأن لبناني داخلي.
ويرى حزب الله ان هذا القرار يمس بـ"المقاومة" ضد اسرائيل ويرمي الى اضعافها.