اسرائيل تغتال عنصرين من الأقصى في جنين

حركة الجهاد مستهدفة

جنين (الضفة الغربية) - أعلنت مصادر امنية فلسطينية ان ناشطين مسلحين فلسطينيين استشهدا الثلاثاء في عملية للجيش الاسرائيلي في قرية اليامون شمال الضفة الغربية.
وقالت المصادر ان "قوات الامن الاسرائيلية تساندها ثلاثون الية عسكرية اجتاحت بلدة اليامون بالقرب من مدينة جنين فجر (الثلاثاء) وقامت بقتل اثنين من ناشطي كتائب شهداء الاقصى (منبثقة عن حركة فتح) واعتقال اثنين آخرين".
واوضحت المصادر ان القتيلين هما ابراهيم عباهرة (32 عاما) ووراد عباهرة (31 عاما).
لكن ناطقا باسم الجيش الاسرائيلي اكد ان الناشطين اللذين استشهدا ينتميان الى حركة الجهاد الاسلامي التي كثف الجيش الاسرائيلي ملاحقة عناصرها بعد تبنيها عملية فدائية في 12 تموز/يوليو في نتانيا شمال تل ابيب قتل فيها خمسة اسرائيليين.
واضاف الناطق الاسرائيلي ان هذين الناشطين "متورطان في تنفيذ عمليات تفجيرية".
واكد ان العملية العسكرية في اليامون "انتهت".
وقالت المصادر الامنية الفلسطينية ان تبادلا لاطلاق النار جرى بين الناشطين الفلسطينيين والعسكريين الاسرائيليين.
وقال مصدر عسكري اسرائيلي ان الرجلين حوصرا في منزل واصيبا بالرصاص بعد ان اطلقا النار باتجاه العسكريين الاسرائيليين الذين كانوا يطلبون منهما الاستسلام. هاون في غزة من جهة أخرى اعلن متحدث باسم الجيش الاسرائيلي ان عاملين زراعيين تايلانديين اصيبا بجروح طفيفة مساء الاثنين وليل الاثنين الثلاثاء بقذائف هاون اطلقها فلسطينيون على تجمع غوش قطيف الاستيطاني جنوب قطاع غزة.
واصيب احد العاملين في مستوطنة جديد والثاني في مستوطنة غاناي تل.
وتقع المستوطنتان في تجمع غوش قطيف الاستيطاني جنوب قطاع غزة.
من جهة اخرى، قال المتحدث نفسه ان خمس قذائف مضادة للدبابات اطلقت ليل الاثنين الثلاثاء على مواقع عسكرية في هذا القطاع بينما انفجرت عبوة ناسفة بدون ان تسبب ضحايا.
واخيرا اعلن الجيش الاسرائيلي الثلاثاء انه رفع الحواجز التي وضعها السبت الماضي لتقسيم قطاع غزة الى ثلاثة اقسام.
وكان الجيش الاسرائيلي قسم السبت قطاع غزة الى ثلاثة اقسام تفصل بينها حواجز.
وجاء هذا الاجراء بعد عمليات اطلاق قذائف على الاراضي الاسرائيلية تراجعت حدتها بشكل كبير الاحد.