الاردن يزخر بمواقع العلاج الطبيعية والراحة النفسية

رحلة علاجية

تعتبر الأماكن التي يستطيع المرء الحصول فيها على العلاج الجسدي والراحة النفسية في الاردن قليلة للغاية.
وتتميز هذه الاماكن بالطبيعة الخلابة ومواردها العلاجية بدءا بالمياه الحارة الغنية بالمعادن مرورا بالوحل البركاني والطقس المعتدل وانتهاء بالمناظر الطبيعية الخلابة .
ويعد الأردن من الدول الرائدة في مجال الاستشفاء العلاجي بفضل موارده الطبيعية العلاجية من المياه المشبعة بالمعادن والشلالات الساخنة والوحل البركاني فضلا عما حباه الله بوجود مستشفيات متميزة وأطباء
بارعين ساهموا باكساب الاردن مكانة معروفة ومرموقة في العالم.
فالمياه المعدنية والوحل البركاني جعلا من المملكة موقعا علاجيا وطبيعيا وسياحيا ومنتجعا استشفائيا يرتاده الزوار والسياح .
وابرز هذه المواقع بحسب راتب الحناوي مدير السياحة العلاجية في وزارة الصحة هي منتجعات البحر الميت المتميزة بمنطقة دافئة ومشمسة طيلة العام وأشعة الشمس الرائعة فيه غير ضارة للبشر
القاطنين في تلك المنطقة والهواء الجاف المشبع بالأكسجين ناهيك عن طينه الأسود الغني بالأملاح والمعادن.
وتحتوي مياه البحر الميت على نسبة عالية من الأملاح خاصة الكالسيوم والمغنيسيوم والبرومين الذي جعلته احدى المصادر المهمة للاستشفاء الطبيعي والذي يشرف على هذه المراكز مجموعة من الأشخاص ذوي الاختصاص والخبرة .
وعلى بعد خمسة وثمانين كيلومترا إلى الجنوب من عمان توجد حمامات ماعين التي تنخفض عن سطح البحر 120 مترا والمشهورة بمنتجعاتها وعياداتها الطبيعية التي توفر العلاج للمرضى الذين يعانون من الأمراض الجلدية وأمراض الدورة الدموية والعظام والمفاصل والظهر والآلام العضلية أيضا نشاطات التدريب الجسماني .
والى الشمال من عمان على بعد 100 كيلومتر تقع الحمة الاردنية باعتبارها واحدة من أكثر المواقع العلاجية والسياحية الحيوية في المنطقة حيث تم انشاء منتجع وبعض العيادات التي توفر العديد من الخدمات لزائري تلك المنطقة.
وفيه مركز للأشخاص الذين يعانون من أمراض ومشاكل في الجهاز التنفسي علاوة على مراكز توفر العلاج من الأمراض الجلدية والأمراض المتعلقة بالجهاز العصبي والمفاصل .
ومن ناحية أخرى فإن فندق الحمة يمكن أن يوفر ملاذا للأشخاص الذين قد يرغبون بالبقاء أكثر من ليلة واحدة.
وفي جنوب الأردن وعلى بعد 26 كيلومترا فقط من الطفيلة تقع حمامات عفرا حيث تنطلق المياه الحارة من أكثر من 15 مصدرا لتملأ أجواء المكان بالمعادن الشافية.
ويقول الحناوي انه خدمة لهذا الهدف فأن هذه المياه تتمتع بقوة هائلة في معالجة العقم والدوالي وفقر الدم والروماتيزم وتحقيقا لذلك تم بناء مركز للخدمات العامة بجانب المطعم والعيادة الطبيعية.
كما يتمتع الأردن بشبكة طبية في كل من القطاع العام والخاص حيث تعتبر الخدمات الطبية في الأردن مشهورة بإبداعها وبوجود بعض من أفضل الأسماء في مختلف الفروع الطبية.
ويعد قطاع خدمات السياحة العلاجية رافدا مهما من روافد الاقتصاد الوطني ما يقدمه للمرضى الوافدين من خدمات طبية متميزة واعتدال الاجور علاوة على توفر المرافق السياحية المساندة والمرافقة لتقديم تلك
الخدمات مما ساعد على الاستثمار في مجال الطب العلاجي .