رقصات ظفار تضفي رونقا خاصا على مهرجان صلالة

صلالة - من أحمد الربيعي‏ ‏
مهرجان متعدد الثقافات

تتميز سلطنة عمان بعادات وتقاليد وموروثات ثقافية ‏ ‏وحضارية من بينها الفن الشعبي والرقصات الشعبية الظفاريه التي تقدمها الفرق ‏ ‏الشعبية التقليدية في مهرجان خريف صلالة.‏
وتستعد الفرق الشعبية التقليدية من داخل المدينة والولايات والارياف للمشاركة ‏ ‏في مهرجان خريف صلالة 2005 والذي يعبر عن الموروثات الفنية الشعبية التي تتمثل في ‏ ‏العديد من الرقصات التقليدية والتي تتوافق بعضها مع مختلف ولايات محافظة ظفار ‏ ‏بالاضافة الى الخصوصية التي تتمتع بها كل ولاية في موروثها الشعبي.‏
وقال نائب رئيس اللجنة المنظمة لمهرجان خريف صلالة عمر المرهون أن الفرق تسعى الى اضافة بعض اللمسات الفنية لبعض الرقصات ‏ ‏الشعبية لمواكبة العصر بحيث لا تؤثر على هوية الموروث التقليدي وتقوم هذه الفرق ‏ ‏في كل عام بتقديم افضل ما لديها من الفنون الشعبية.
وأشار الى ان بعض الفرق استطاعت ان تشارك في المهرجانات العربية الكبرى والتي ‏ ‏لا يشارك فيها الا الفرق العربية المتميزة مثل مهرجان جرش في الاردن.‏
ويقول المرهون أن الزي الظفاري يثير اعجاب الجماهير لتميزه بذيله والنقوش المطرزة مع بعض القطع ‏ ‏الصغيرة من الكريستال التي تعطي لمعانا كبيرا ويتناسب في نفس الوقت مع لون الثوب ‏ ‏والتطريز الموجود عليه.‏ ‏
وقال ان مركز البلدية الترفيهي بسهل اتين بوسط مدينة صلالة يعد الموقع الأساسي ‏ ‏لفعاليات المهرجان ومن ضمنها الرقصات الشعبية امام البيت القديم في القرية ‏ ‏التراثية.
كما تشارك هذه الفرق في المواقع الاخرى من مواقع المهرجان مثل ‏ ‏القرية السياحية القريبة من فندق الهيلتون والتي تعتبر من اهم المواقع التي تقام ‏ ‏عليها الفعاليات المختلفة والمتنوعة.
وقال المرهون ان ما يميز هذه الفرق هو الحفاظ على التراث الشعبي من الانقراض ‏ ‏فهناك العديد من الرقصات التي لم تعد تمارس حتى في المناسبات الا من قبل هذه ‏ ‏الفرق والتي تسعى للبحث عن الرقصات الشعبية القديمة لتقديمها بشكل فني جديد ‏ ‏ومميز.
واشار الى ان الريف بمحافظة ظفار يتمتع بتراث فني مبهر نستطيع ان نتعرف عليه ‏ ‏من خلال المهرجان مضيفا ان من اهم الرقصات الريفية التي يقدمها الرجال رقصة ‏ ‏"الهبوت" التي يؤديها سكان الجبل والارياف.
وأكد ان تلك الرقصات تتميز بخصوصية بالغة من حيث اللهجة المحلية التي تؤدي بها ‏ ‏او من ناحية اللباس التقليدي والحركات التي يؤديها المشاركون اثناء القفز وحركات ‏ ‏العصا والسيوف وهذه الرقصة تسمى "هبوت الواقف".
كما تقدم الفرق الشعبية التقليدية العديد من الرقصات الاخرى منها "الشرح ‏ ‏والربوبة ورقص الزنوج والمدار والشبانية بالاضافة الى رقصة احمد الكبير ورقصة ‏ ‏طبل النساء".‏ ‏ وبين ان محافظة ظفار يوجد بها اكثر من 20 فنا شعبيا جميعها تعبر عن ارتباط ‏ ‏العماني بارضة ووطنه وحضارته. (كونا)