هل كان السفير المصري يتفاوض مع مقاومين عراقيين؟

كيف يخرج الى شوارع بغداد لوحده ودون حراسة؟

بغداد – اعلنت الحكومة العراقية الجمعة انها تجرى تحقيقا بشان الاتصالات التي ربما تكون مصر قد اجرتها مع المقاومين العراقيين لحملهم على التفاوض معتبرة ان ذلك قد يتيح القاء الضوء على اغتيال رئيس البعثة الدبلوماسية المصرية في العراق.
وقال ليث كبة المتحدث باسم رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري "اننا نحقق في ما اذا كانت مصر تحاول المساعدة (على ايجاد حل سياسي في العراق) باجراء اتصالات مع مجموعات ناشطة سنية بل وايضا مع متمردين".
واضاف ان "ذلك ربما يعطي فكرة عن الطريقة التي غادر بها (الدبلوماسي) منزله بدون حراسة وخطفه في الشارع".
واشار كبة الى ان الحكومة العراقية لم تحصل ابدا من الدبلوماسيين المصريين على تأكيد بان لهم اتصالات بحركة المقاومة العراقية او بجماعات جهادية.
وقال ان هذه المعلومات تستند الى معلومات استخباراتية حصلت عليها حكومته واضاف "نعلم ان مصر تعمل بصورة واسعة للتاثير على (العرب) السنة" الاكثر تمثيلا في الحركة المسلحة "وعلى الحكومة ان توضح الى اين وصلت" اتصالاتها.
واضاف ان جثمان رئيس البعثة المصرية ايهاب الشريف "لم يعثر عليه.. ومصادرنا الوحيدة (عن موته) هي البيان على الانترنت وتأكيد مصر".
وقد اختطف ايهاب الشريف (51 سنة) في الثاني من تموز/يوليو في بغداد. واعلن تنظيم القاعدة في بلاد الرافدين الخميس في بيان على الانترنت قتله بعد تبني اختطافه. واكدت مصر اغتيال الدبلوماسي.
فقد اعربت الرئاسة المصرية في بيان عن "أسفها لرحيل ابن بار من ابنائها وشهيد من شهداء الدبلوماسية المصرية هو الدكتور ايهاب الشريف رئيس بعثتها الدبلوماسية فى بغداد الذي فقد حياته على يد الارهاب يتاجر بالاسلام ولا يعرف وطنا ولا دينا".
واضاف البيان ان "هذا العمل الارهابي لن يثني مصر عن مواقفها الثابتة الداعمة للعراق وشعبه والمساندة لامتها العربية وقضاياها".
واكدت وزارة الخارجية المصرية ان مصر ستواصل دورها لتعزيز الاستقرار في العراق والمنطقة رغم مقتل دبلوماسيها.