قلعة دمشق: نموذج فريد للقلاع السورية

دمشق - من طلال الكايد‏
صورة للقلعة من الخارج

تعتبر قلعة دمشق الواقعة وسط العاصمة السورية وتجاور‏ ‏الاسواق والحارات القديمة مختلفة عن كافة القلاع حيث بنيت على سطح الارض ولم تبنى ‏على تلة او فوق جبل كما القلاع الاخرى.
ومن هنا ياتي تفرد وتميز هذه القلعة التي سكنها القائد التاريخي صلاح الدين ‏ ‏الايوبي ودفن فيها قبل ان ينقل قبره الى المكان الحالي جنوب غرب القلعة كما ان ‏ ‏شهرة هذه القلعة جاءت من ضخامتها وتحولها ايام الاتراك والفرنسيين الى سجن للثوار ‏‏واستمرت كسجن فيما بعد واطلق عليه سجن القلعة الى ان تم بناء السجن المركزي في ‏ ‏ضواحي دمشق.‏
تبلغ مساحة القلعة حوالي 30 الف متر مربع وقد انطلق مشروع الترميم فيها عام ‏ ‏1984 بعد ان ازيل سوق بكامله وهو سوق (الخجا) لاظهار جدار القلعة وابنيتها من ‏ ‏الجهة الغربية والجنوبية.‏
وقد شارفت ورشة مديرية الآثار بدمشق وبمساعدة جهات ثقافية اوروبية على انجاز ‏‏معظم اعمال الترميم في القلعة التي استغرقت 20 عاما ليتم استثمارها بشكل سياحي ‏ ‏وثقافي.‏
ويقول القائمون على القلعة ان اعمال الترميم طالت الابنية والابراج والسور ‏ ‏بنفس الحجارة التي بنيت بها حيث كانت محصنة بشكل كبير واحجارها ضخمة.‏ ‏
وبعد الترميم تم توظيف قسم من القلعة كمعهد للفنون التطبيقية ومعهد اخر لتخريج ‏ ‏فنيين في علوم الآثار والترميم الاثري وان الشيء المميز في مسيرة الاعمال الاثرية ‏ ‏في القلعة ان اعمال الترميم كانت تسير جنبا الى جنب مع اعمال التنقيب فاكتشفت ‏ ‏بعثات اثرية فرنسية وايطالية والمانية مئات القطع الاثرية في القلعة.‏ ‏ وقال مصدر في مديرية الآثار السورية انه تم ‏ ‏فعليا اطلاق الاعمال الثقافية في القلعة العام الماضي حين احتضنت بعض فعاليات ‏ ‏مهرجان دمشق للثقافة والتراث.
وأضاف ان اعمال الترميم في القلعة ستنجز في الاشهر القادمة بالكامل لتستمر ‏أبنيتها كمكتبة مخطوطات وسينما مكشوفة وصالات استقبال وسوق للمهن اليدوية وتحويل ‏ساحتها لحديقة اثرية.‏
كما ستخصص القلعة حسب المصدر لاقامة معارض فنية ولقاءات ثقافية واجراء بعض‏ ‏الانشطة وحفلات الاستقبال للسفارات المعتمدة بدلا من الفنادق الضخمة وكذلك اقامة ‏ ‏الحفلات واللقاءات الجماعية.
وقد تم تحويل بعض البيوت القديمة المجاورة مباشرة للقلعة الى مطاعم ومقاهي ‏ ‏يرتادها كل زائر للقلعة من الداخل والخارج كما تم وامام القلعة اقامة نصب تذكاري ‏ ‏للقائد صلاح الدين الايوبي.