انطلاق عربكوم 2005 بتونس

ثورة حقيقية

تونس - افتتحت في قمرت بالضاحية الشمالية للعاصمة فعاليات الدورة الثامنة لتظاهرة معرض تكنولوجيات الاتصال والمعلومات في الدول العربية "عربكوم 2005" التي تنتظم تحت رعاية الرئيس زين العابدين بن علي بمشاركة وزراء الاتصال في تونس والكويت والمملكة العربية السعودية والأردن وأكثر من 600 شخصية وخبير من دول عربية وأوربية وأمريكية وآسيوية وشركات عالمية مختصة.
وتضم هذه التظاهرة التى تنعقد تحت شعار"تكنولوجيا الاتصال والمعلومات في خدمة التنمية والشراكة في الدول العربية" بالخصوص مؤتمرا علميا حول " تكنولوجيات الاتصال والمعلومات وآفاق استعمالها في الدول العربية وتوظيفها لخدمة الأهداف الاقتصادية والتنموية" إلى جانب معرض تقني يشارك فيه حوالي 40 عارضا يمثلون كبرى الشركات والعلامات التجارية العالمية المختصة.
ويأتي احتضان تونس لهذه التظاهرة اعترافا بما حققته من انجازات في ميادين التحكم في التكنولوجيات الحديثة للاتصال وجهودها لدعم بناء اقتصاد المعرفة ومجتمع المعلومات وترسيخ الثقافة الرقمية لدى الناشئة وذلك من خلال تطوير البنية الأساسية و التحيين المتواصل للقوانين والتشريعات المنظمة لذلك.
ولدى افتتاحه هذه التظاهرة أوضح منتصر وايلي وزير تكنولوجيات الاتصال أن تونس سعت بحرص خاص من رئيس الدولة إلى وضع خطة متكاملة للنهوض بالأنشطة المندرجة في إطار الاقتصاد الرقمي الجديد وتنمية الخدمات الالكترونية وتركيز مقومات الإدارة الاتصالية للنهوض بجودة الخدمات المسداة ودفع القدرات الاقتصادية الوطنية.
وأشار في هذا الإطار إلى انه تمت إعادة هيكلة القطاع بإحداث عدد من المؤسسات الوطنية المختصة وإصدار جملة من التشريعات الجديدة في ميادين الاتصالات والتجارة الالكترونية والدفع الالكتروني.
وأضاف منتصر وايلي أن تونس تسعى إلى تعزيز بناء اقتصاد المعرفة من خلال إحداث نظام خاص للتشجيع على الابتكار في مجال تكنولوجيا المعلومات وإقرار حوافز جبائية للاستثمار في ميادين الهندسة والخدمات الإعلامية وضبط إطار قانوني وترتيبي للخدمات ذات القيمة المضافة العالية.
وأبرز حرص تونس على تنسيق الجهود العربية لتنمية التكنولوجيات الحديثة للمعلومات والاتصال مذكرا في هذا الصدد بدعوة رئيس الدولة خلال القمة العربية بعمان إلى إيلاء هذا القطاع ما يستحقه من عناية وإرساء تعاون عربي فعال في هذا المجال.
ومن جهتها أشادت كاتيا طيار رئيسة "عربكوم" بالنجاحات العديدة التي حققتها تونس في هذا المجال إذ كانت سباقة لرصد آفاق استعمال هذه التقنيات للأغراض الاقتصادية والتنموية.
وأشارت إلى الدور الهام الذي يضطلع به "عربكوم" في تطوير التعاون العربي المشترك وبين الدول العربية والمتقدمة وهو ما ساهم في تحقيق ثورة حقيقية في استعمال التكنولوجيات الحديثة للاتصال والمعلومات في البلدان العربية.
ويتضمن برنامج المؤتمر العلمي عدة مداخلات ستبحث واقع استعمال هذه التقنيات في الدول العربية في شتى الميادين والآفاق المستقبلية لذلك والرهانات التي تطرحها هذه التكنولوجيات بالنسبة للمجتمعات العربية. كما ينظر المشاركون في سبل استشراف مخاطر استعمال هذه التكنولوجيا وإرساء مقاربات وحلول لمواكبة خصوصيات استعمالها في البلدان العربية.