بوش: لا جدول زمنيا للانسحاب من العراق رغم الصعاب

طريقنا ليس سهلا

واشنطن - اعلن الرئيس الاميركي جورج بوش الجمعة في البيت الابيض بعد لقائه مع رئيس الوزراء العراقي ابراهيم الجعفري ان الولايات المتحدة لن تعلن جدولا زمنيا لسحب قواتها من العراق بالرغم من الصعاب التي تتوقع مواجهتها في هذا البلد.
وقال بوش في مؤتمر صحافي مشترك مع الجعفري "لن يكون هناك جدول زمني (..) فهذا امر لا معنى له".
واوضح "لماذا نقول للعدو: هذا هو الجدول الزمني، هيا انتظروا رحيلنا؟"
واضاف الرئيس الاميركي متوجها الى ضيفه "لا تقلقوا في شان الجدول الزمني فنحن نريد ان نعمل معكم" من اجل تعزيز القوى الامنية العراقية.
غير ان بوش والجعفري توقعا مواجهة صعوبات في العراق بعد مرور سنة على تسليم السيادة الى العراقيين.
وقال بوش "ان الطريق الذي بدا لن يكون سهلا" مضيفا "ان جرائم القتل والقنابل التي نراها تؤكد ان هناك عدوا عنيفا بلا ضمير ولا يحترم الحياة الانسانية يعارض الحرية في العراق".
غير ان المسؤولين شددا على مدى التقدم الذي احرز حتى الان وقال بوش ان "في وسع العراقيين تبني نجاحات هائلة بالرغم من المصاعب الرهيبة".
من جهته شكر الجعفري الاميركيين على التزامهم في العراق مؤكدا ان "العملية السياسية (الجارية) والتي يشارك فيها العرب السنة ستقضي على الارهابيين".
ويتزامن هذا اللقاء بين بوش والجعفري مع تزايد تساؤلات الاميركيين حول مدى نجاح التدخل العسكري في العراق حيث لا تزال اعمال العنف متواصلة وتوقع يوميا عشرات الضحايا بعد عام على نقل السيادة الى العراقيين.
وبعيد وصول الجعفري الى البيت الابيض اعلنت وزارة الدفاع الاميركية مقتل جنديين اثنين وفقد اربعة اخرين مساء الخميس في الفلوجة غرب بغداد.
وكان العديد من اعضاء الكونغرس الاميركي، ديموقراطيين وجمهوريين، طالبوا مؤخرا بوضع جدول زمني للانسحاب من العراق.