تراث العراق المعماري في خطر

حضارة عمرها آلاف السنين

نيويورك - ادرج الصندوق العالمي للاثار، منظمة خاصة تتخذ من نيويورك مقرا لها وتعمل على الدفاع عن التراث المعماري العالمي، العراق باسره ضمن اخر لائحة له حول النصب المئة المهددة والتي تصدرها كل سنتين.
وقد ادرج "كل التراث الثقافي" في العراق دفعة واحدة في سجل العام 2006 للصندوق العالمي للنصب والذي يشمل المواقع الاثرية في 55 دولة من القارات السبع بما يشمل القطب الجنوبي.
واعلن رئيس المنظمة بوني برنهام الثلاثاء انها المرة الاولى التي يدرج فيها بلد بكامله على اللائحة. وقال "كل ما هو ثقافي في العراق مهدد".
وذكر الصندوق بالتهديدات التي خلفتها الحرب العراقية-الايرانية (1980-1988) والحرب الحالية من حركة التمرد الى الاجتياح الاميركي، على كنوز اثرية مثل بابل العاصمة الاشورية لنينوى او مئذنة سامراء التي تعود الى القرن التاسع.
واوضح الصندوق ان "مواقع اثرية اخرى بنفس الاهمية لا سيما في الجنوب خربها سارقون يعملون ليل نهار لتزويد سوق الفن الدولي الطامعة للحصول على الاثار".
والمنظمة التي تأسست عام 1965 تستند الى اراء متخصصين دوليين لوضع لائحة تهدف الى جمع اموال للحفاظ على المواقع الاثرية المهددة اكثر في العالم.
والى جانب العراق، تشمل اللائحة مكسيكو المهددة بنشاط زلزالي والتلوث ونضوب المياه المستمر ما ادى الى انحدار المدينة عشرة امتار خلال 100 سنة.