مذكرات إمرأة ملتحية

لحيتعا عادلت لحى الرجل كثافة وتنظيما

نانسي (فرنسا) - كتبت كليمانتين دوليه المرأة التي ولدت في شرق فرنسا في 1865 واشتهرت للحيتها، في مذكراتها التي عثر عليها هاو لجمع الاغراض النادرة "كانت لحيتي رائعة وكثيفة ومجعدة".
وعثر رولان مارشال (79 عاما) وهو هاو مجموعات من بيل فونتان (فوج) على النص الذي خط بحبر بنفسجي في دفتر مدرسي وارفق بصور فريدة ومقالات صحافية تعود الى تلك الفترة بين امتعة قديمة.
وروت دوليه باسلوب سلس خال من اي تعقيد "لا ادري كيف اطلقت لحيتي. لكنني اؤكد لكم انه في الثامنة عشرة ظهر على شفتي العليا شعر كثيف لترسيخ فوق بشرتي الداكنة".
وولدت دوليه في 1865 في منطقة لي فوج وتوفيت في 1939 وتحولت بفضل لحيتها الكثيفة الى شخصية تجاوزت شهرتها حدود فرنسا. وكما كان رائجا في الثلاثينات، طلبت من بول رامبر كاتب مقالات محلي يتعامل مع صحيفة "لا ليبرتيه دو ليست" ان يكتب لها مذكراتها.
الا ان الوثيقة الثمينة التي جاءت في خمسين صفحة وعثر عليها مارشال كانت تحمل توقيع دوليه.
وقال مارشال ان "شقيقها ايضا كان يطلق لحية كثيفة" مشيرا الى انه "اعجب بشخصية كليمانتين القوية".
وقررت دوليه فتح مقهى في تون لي فوج وواظبت على حلق لحيتها الى ان راهنت مع احد زبائنها انها قادرة على اطلاقها مجددا. ومضت تقول ان "محاولتها كللت بالنجاح (..) ولقيت شعبية كبيرة" لدرجة انها قررت ان تطلق على المقهى اسم "مقهى المرأة الملتحية".
وزارت دوليه "التي كان وزنها 90 كلغ في سن الثلاثين و100 كلغ في سن الاربعين" امرأة ملتحية اخرى كانت تعرض نفسها في معرض نانسي لكنها لم تقتنع بكثافة لحيتها.
واقترح البعض على دوليه زيارة اميركا لعرض لحيتها لكنها رفضت كل هذه العروض لتبقى الى جانب زوجها المريض الذي تبنت معه طفلة. وقال مارشال "لم ترضخ حتى للضغوط للانضمام الى سيرك". وقالت دوليه "لم تخطر لي الفكرة بان اعرض نفسي لانني مختلفة عن باقي النساء واثير الفضول".
وبعد وفاة زوجها وافقت على القيام بجولات في لندن وايرلندا وباريس خلال اربع سنوات مع "ابنتها العزيزة". وفي ايبينال التقطت صورا في قفص الحيوانات المتوحشة في سيرك.
وحتى الان يمكن الحصول على بطاقات بريدية قديمة تحمل صورة المرأة الملتحية بحسب تاجر اغراض قديمة ثمينة في تون لي فوج.
وقالت دوليه "لقد عشت حياة متواضعة لم تشبها شائبة وحظيت بتقدير في صفوف الفرنسيين". وطلبت بان يكتب على قبرها "هنا ترقد كليمانتين دوليه المرأة الملتحية".