الظواهري يدعو الى مواصلة الجهاد ضد القوات الاميركية

دبي - من ليديا جورجي
الظواهري بدا بصحة جيدة

دعا الرجل الثاني في تنظيم القاعدة ايمن الظواهري الى متابعة الجهاد ضد القوات "الغازية" الاميركية، ودعا الى الاصلاحات على اساس الشريعة الاسلامية، في شريط فيديو بثته اليوم الجمعة قناة الجزيرة الفضائية القطرية.
وقال الظواهري الذي بدا جالسا الى جانب بندقية من نوع كالاشنيكوف "اريد ان اؤكد ان اخراج قوات الصليبيين الغازية واليهود من ديار الاسلام لن يتم الا بالقتال في سبيل الله وليس بالتظاهرات وبح الحناجر في الشوارع".
ونقلت الجزيرة عن الظواهري قوله ان الشرط المطلوب "للاصلاحات الحقيقية" التي يجب ان تقوم كما قال على الشريعة الاسلامية، هو "حرية ديار الاسلام وحرية بلاد الاسلام".
وذكرت الجزيرة ان الظواهري انتقد ادارة الرئيس الاميرك جورج بوش التي تشن حملة من اجل "نشر الديموقراطية" في العالم العربي وفق مشروع "الشرق الاوسط الكبير" الذي اعتبر في المنطقة بمثابة تدخل في شؤون البلدان الداخلية.
واضاف الظواهري كما نقلت عنه الجزيرة ان الهدف من هذا المشروع هو "استبدال عملاء اميركا القدامى بعملاء جدد".
واوضح الظواهري "لا يمكن ان نتصور اي اصلاح وقوات الصليبيين تتمركز في بلادنا وتتمتع بالتأييد والتموين والتسهيلات والانطلاق من بلادنا لتضرب اخواننا واخواتنا في سائر بلاد المسلمين".
وقال "لا يمكن ان نتصور اي اصلاح وحكوماتنا تحكم من السفارات الاميركية في بلادنا".
ودعا الظواهري الفلسطينيين ايضا الى "الا يتخلوا عن الجهاد والا ينجروا الى لعبة الانتخابات العلمانية تحت ظل الدستور العلماني".
وانتقد الظواهري ايضا الحكومات الباكستانية والسعودية والمصرية، كما اوضحت الجزيرة.
وتطرق بصورة خاصة الى قمع تظاهرة احتجاج للمعارضة المصرية جرت في 25 ايار/مايو في القاهرة بمناسبة الاستفتاء حول تعديل الدستور.
وتم خلال التظاهرة التهجم على صحافيات والتعرض لهن امام انظار قوات الامن التي لم تتدخل لمصلحتهن.
وافادت الجزيرة ان الظواهري "انتقد ما اعتبره انتهاكا لحقوق النساء في المظاهرات المطالبة بتعديل الدستور في مصر".
وكان الشريط الاخير للظواهري بث في 20 شباط/فبراير الماضي وتوعد فيه الغرب "بهزيمة" ستكلفه عشرات الالاف من القتلى وانهيار اقتصاده.
وقال في ذلك الشريط "اما حملتكم الصليبية الجديدة فستنتهي باذن الله الى الهزيمة التي انتهت اليها سابقاتها ولكن بعد عشرات الالوف من قتلاكم وتدمير اقتصادكم وفضحكم على صفحات التاريخ".