سباق مونتريال يعيد الأمل لفريق فيراري

مونتريال - من كلاس هيننج
عودة لمنصات التجديد

بعدما خسر فوزا كان قاب قوسين أو أدني منه قبل 15 يوما في سباق جائزة أوروبا الكبري لسيارات فورمولا 1 بسبب عطل في أجهزة التعليق في السيارة ومشاكل في الاطارات.. نجح الفنلندي كيم رايكونن سائق فريق ماكلارين مرسيدس في الفوز بسباق جائزة مونتريال الكبرى الذي جرى أمس الاحد على حلبة جيل فيلنوف.
ولان هذا الفوز هو الثالث للسائق الفنلندي هذا الموسم فإن الانظار بدأت تتجه إليه كمنافس قوي وربما وحيد للاسباني فيرناندو آلونسو سائق فريق رينو الفرنسي الذي يتصدر لائحة ترتيب بطولة العالم برصيد 59 نقطة.
ويحتل رايكونن المركز الثاني في البطولة ذاتها برصيد 37 نقطة.
ولم تكن الطريق مفروشة بالورود أمام رايكونن للفوز بسباق مونتريال لانه وجد منافسة محتدمة للغاية من الايطالي جان كارلو فيزيكيلا الذي تصدر السباق لفترة قبل أن يتجاوزه آلونسو الذي أضطر للانسحاب بعد أن تعرضت سيارته لاضرار بالغة.
أما المنافس الاخر الذي كاد يقترب من خلع رايكونن من القمة فهو زميله في الفريق الكولومبي خوان بابلو مونتويا لكنه أقصى من السباق من قبل الحكام لمخالفته لوائح السباق.
ونتيجة لما سبق اعتلى رايكونن القمة وتقدم على ثنائي فريق فيراري الالماني مايكل شوماخر والبرازيلي روبنز باريكيللو.
وقال رايكونن: "أنا مسرور للغاية بهذا الانتصار والحصول على 10 نقاط ثمينة قربتني كثيرا من الونسو المتصدر.. مما يجعلنا نزيد من تركيزنا على مضاعفة جهودنا في السباقات المقبلة لاعتلاء قمة بطولة العالم لفئة السائقين".
وذكرت صحيفة الجارديان اليومية البريطانية أن رايكونن خلط أوراق بطولة العالم من جديد.
أما صحيفة لا جازيتا ديللو سبورت الايطالية فأكدت أن رايكونن استحوذ على كل شيء وأن فيراري ولدت من جديد.
وعمت الفرحة أرجاء معقل فريق ماكلارين مرسيدس بفضل الفوز الذي تحقق في كندا لكنها كانت مشوبة بشيء من الحزن بسبب إقصاء مونتويا من السباق على اعتبار أن الفريق كان يأمل بتحقيق أول ثنائية منذ عام .2000
وقال نوربرت هوج المدير الرياضي لفريق ماكلارين مرسيدس: " أردت أن أكون أكثر سعادة بفوزنا بالمركز الثاني أيضا لكن هذا ما حدث".
وكان مونتويا قد أقصى من السباق لانه انطلق من مركز التجهيزات أثناء السباق والاشارة حمراء مما كان يتطلب وقوفه لكنه لم يفعل مما عرضه وباقي السائقين للخطر.
وقال مونتويا: "كنت قريبا جدا من تحقيق فوز آخر للفريق".
وعلى الرغم من أن بداية شوماخر كانت متواضعة في هذا السباق فإنه تمكن من تعديل وضعه وانطلق بسرعة ليحصل على المركز الثاني.. كما أن زميله باريكيللو الذي انطلق من المركز الاخير حل ثالثا مما أكد أن لدى فريق فيراري الايطالي الشهير الكثير ليقدمه خلال الجولات الاحدي عشرة المتبقية في بطولة العالم.
وقال شوماخر الحائز على لقب بطل العالم 7 مرات: "لقد منحنا المنافسون بعض المزايا في هذا السباق وقدموا لنا هدايا ما كنا ننتظرها كما وقف الحظ إلى جانبنا كثيرا.. وإذا ما أردنا أن نكون واقعيين وأن نتمسك بالمنطق فعلينا الاعتراف بأنه لو سار السباق بشكل طبيعي لتغيرت نتائجه حتما وكان من الطبيعي أن أنهي السباق في المركز الخامس وليس الثاني".
واعترف شوماخر بأن سيارته لم تكن على القدر الكافي من أجل أن تشكل تهديدا صريحا للفرق الكبرى الاخرى لكنه أكد أنه لم يتخل بعد عن آماله بالفوز ببطولة العالم هذا العام مؤكدا أن كل شيء ممكن في عالم سيارات فورمولا .1
وقال: "سيحين الوقت الذي نعود فيه إلى أمجادنا وانتصاراتنا لكنني لا أعرف متي سيجيء هذا الوقت تحديدا".
ويحتل السائق الالماني المركز الخامس في ترتيب بطولة العالم برصيد 24 نقطة وبفارق 25 نقطة عن آلونسو المتصدر.
وستكون الفرصة متاحة أمام فريق فيراري عموما وشوماخر خصوصا لتقليص فارق النقاط الذي يفصله عن آلونسو من خلال سباق جائزة الولايات المتحدة الكبرى المقرر إقامته الاحد المقبل على حلبة إنديانابوليس.
لكن الاكيد أن مهمة شوماخر لن تكون سهلة بأي حال من الاحوال لان منافسيه على قدر كبير من الكفاءة والدراية بأسرار الحلبة الامريكية خصوصا آلونسو ورايكونن.