اصابة اربعة جنود أميركيين في هجوم بقندهار

الهجمات الأخيرة لطالبان اصابت القوات الأميركية في مقتل

قندهار (افغانستان) - اعلن الجيش الاميركي ان اربعة جنود اميركيين جرحوا اليوم الاثنين في انفجار قنبلة عند مرور آليتهم في ولاية قندهار جنوب افغانستان حسبما اعلن الجيش الاميركي والشرطة الافغانية.
وقالت المتحدثة باسم الجيش الاميركي اللفتنانت سيندي مور ان "جنود التحالف كانوا يقومون بدورية روتينية عندما انفجرت عبوة ناسفة ادت الى جرح اربعة جنود اميركيين" في ميرويس مينه على بعد نحو 10 كيلومترات غرب قندهار.
واضافت ان "التقارير الاولية تشير الى انفجار قنبلة يدوية الصنع" موضحة ان فريقا من خبراء الجيش الاميركي توجه الى الموقع لكشف ملابسات الحادث.
وقال متحدث اميركي آخر الكولونيل جيمس يونتس ان اصابة احد الجرحى على الاقل بالغة مشيرا الى ان الجرحى نقلوا الى مطار قندهار للمعالجة.
وكان الجنود من فريق اعادة الاعمار الاقليمي في قندهار يعملون لمشاريع مدنية عسكرية في المنطقة بحسب يونتس.
وقال مساعد قائد الشرطة المحلية الجنرال سليم خان ان "اربعة اشخاص اصيبوا في الانفجار" وان الجيش الاميركي اغلق القطاع.
واضاف انه "عثر في المكان على رأس رجل يشتبه بانه الانتحاري الذي نفذ الهجوم".
واعلن عبد اللطيف حكيمي المسؤولية عن العملية الذي يقدم نفسه على انه متحدث باسم طالبان. وقال ان "ثمانية اميركيين قتلوا" في الانفجار اضافة الى الانتحاري.
وذكر المتحدث باسم طالبان "صباحا نفذ احد اشقائنا وهو من سكان قندهار عملية انتحارية عندما هاجم بسيارته قافلة من ثلاث عربات اميركية. قد لا يعترف الاميركيون بمقتل جنودهم. لكن السيارة التي كانت وسط القافلة دمرت تدميرا تاما ولا يمكن لاحد ان ينجو من عملية انتحارية مماثلة".
وشهدت هذه المنطقة التي كانت معقلا لحركة طالبان الاصولية التي اسقطها تحالف دولي في خريف 2001، اخيرا هجمات عنيفة جدا.
وقتل اكثر من 350 شخصا منذ بداية 2005 في هجمات او اعتداءات نسبتها السلطات الى متمردين على السلطة مثل حركة طالبان والقاعدة وغيرها وخصوصا في المناطق الجنوبية والجنوبية الشرقية القريبة من باكستان.
وخسر التحالف العسكري بقيادة اميركية الذي يضم 18 الف رجل بينهم 90% من الاميركيين 31 جنديا منذ مطلع السنة منهم 15 في حادث مروحية في نيسان/ابريل.