فنار الاسكندرية: هل يعاد بناءه بعد 700 عام على اندثاره؟

القاهرة - من عزت شاهين‏
بني في عصر البطالمة

يعد حلم اعادة بناء فنار الاسكندرية أحد أهم ‏ ‏الأحلام العظيمة التي تراود جميع المصريين بعد مرور ما يقرب من سبعة قرون على اندثاره.
وتلقى عملية اعادة البناء اهتماما شديدا من مختلف مستويات السلطة في مصر بدءا بالرئاسة وانتهاء بمحافظ الاسكندرية.
وتبدو الحماسة أكبر في أوساط ‏أهل الإسكندرية الذين يمثل لهم الفنار رمزا لعظمة مدينتهم.
وتعتزم هيئة الآثار المصرية اعادة بناء الفنار الذي ‏ ‏كان يمثل احدى عجائب الدنيا السبع وتشكلت لجنة من الاثريين المصريين المتخصصين ‏ ‏لهذا الغرض.‏
ومن الاعتقادات الشائعة في الاسكندرية أن قلعة قايتباى الشهيرة الموجودة فى ‏ ‏الميناء الشرقى قد بنيت على أنقاض الفنار القديم ولكن هناك اكتشافات أعلن عنها ‏ ‏مؤخرا تشكك في احتمالات بناء القلعة مكان الفنار القديم.
ويقول ابراهيم درويش مدير متحف الاسكندرية أنه تم ‏ ‏التوصل الى اكتشاف موقع تحت مياه البحر أسفل اللسان الممتد من القلعة الى داخل ‏ ‏البحر حيث توجد مساحة من 600 الى 800 متر ووجد بعد تحليل المواد المستخدمة في ‏ ‏البناء أنها تعود الى القرن الثانى والثالث قبل الميلاد وهو العصر البطلمى الذي ‏ ‏يرجع اليه بناء الفنار وهو ما يشير الى أن هذا الموقع هو قاعدة الفنار.
وكان المهندس الفرنسى جاك باريار وهو من المتخصصين في البحث عن الآثار التي اندثرت قد أعلن انه توصل الي اعادة تصميم فنار الاسكندرية القديم وذلك بعد بحث ‏ ‏استمر عشرات السنين في المخطوطات القديمة ووصف الرحالة الاغريق والعرب خاصة ‏ الرحالة المسعودى.(كونا)