واشنطن تنتقد قيام سوريا بتجارب اطلاق ثلاثة صواريخ سكود

الاقمار الاصطناعية التقطت التجارب

واشنطن - اكدت واشنطن الجمعة ان سوريا اطلقت ثلاثة صواريخ سكود خلال تجارب الاسبوع الماضي، معتبرة ان ذلك "دليل اضافي" على ان دمشق لا تشترك في عملية السلام في الشرق الاوسط.
وكانت صحيفة نيويورك تايمز نشرت الجمعة خبر اطلاق الصواريخ السورية نقلا عن مسؤولين اسرائيليين.
وقال المتحدث الجديد باسم وزارة الخارجية الاميركية شون ماكورماك "توافرت لدينا معلومات تشير الى ان عمليات اطلاق الصواريخ هذه قد حصلت"، ولم يؤكد ان احد الصواريخ قد دمر فوق تركيا كما قال الجيش التركي يوم السبت الماضي.
واوضح ماكورماك في ندوته الصحافية الاولى "اريد فقط ان اضيف ان هذا دليل اضافي على ان سوريا ليست في سياق ديناميكية ما يحصل في بقية المنطقة والجهود المبذولة لاقامة منطقة تنعم بمزيد من الامن ومزيد من الاستقرار ومزيد من التناغم. وهذا ببساطة عامل تنافر".
من جهته، اكتفى المتحدث باسم البيت الابيض سكوت ماكليلان بالقول "نحن على علم بأن صواريخ قد اطلقت وسأكتفي بهذا الحد".
ونقلت نيويورك تايمز عن المسؤولين الاسرائيليين قولهم ان المحاولات التي اجريت في 27 ايار/مايو على صاروخ سكود بي من الجيل القديم، وعلى صاروخي سكود دي من الجيل الجديد، تندرج في اطار برنامج سوري تم تطويره وفق التكنولوجيا الكورية الشمالية.
واعتبر المسؤولون الإسرائيليون أن اطلاق الصواريخ هو شكل من اشكال الرد السورية على ضغوط الولايات المتحدة والامم المتحدة على الانسحاب السوري من لبنان.