تونس تحتفي بذكرى الشيخ امام

نجم من ستينات القرن الماضي

تونس - تحيي تونس بداية من الجمعة الذكرى العاشرة لرحيل الفنان المصري الشيخ امام في تظاهرة ثقافية تستمر ثلاثة ايام بعنوان "تجمعوا العشاق" في مسرح التياترو في العاصمة التونسية وفق ما اعلنه المنظمون.
وتتضمن التظاهرة شهادات مسجلة لاصدقاء الشيخ امام فى تونس و جلسات استماع لاغان نادرة له وعروضا غنائية تحت عنوان "الصوت العربي المجروح" للفرق التونسية "اجراس" و"الحمائم البيض" و"البحث الموسيقي" والفرق الفلسطينية "مجموعة صابرين" و "مجموعة وشم".
كما يتضمن البرنامج لقاء مفتوحا حول "الاغنية الجديدة في زمن الهيمنة" يشارك فيه باحثون وموسيقيون ونقاد تونسيون.
وفي شهادته عن الشيخ امام قال توفيق الجبالي مدير التياترو ومنظم التظاهرة "ان الشيخ امام عيسي ليس شيخا من الشيوخ الذين يطلعون علينا كل يوم بفتوى تحرم وتمنع وتكفر وتزجر وتهدد بجهنم".
وتابع " ولان امام ليس علامة تجارية تهرب من الاسواق او شريط كاسيت يباع بالجملة استحوذت عليه عصابة لتبييض الفن" ولانه لم يشارك في اي مهرجان للاغنية ولا يوجد اي شارع باسمه في اي بلد عربي لاجل كل ذلك قررنا ان نجتمع (...) عشاقا متفانين في حب الفن والموسيقى والحياة بالرغم من انف العولمة و من لف لفها".
وسبق ان احيت تونس في الثالث من يونيو/حزيران 2003 الذكرى الثامنة لرحيل الشيخ امام في محاولة "لاعادة الاعتبار الى فنان اعطى الاغنية الملتزمة الكثير".
والشيخ امام عيسى الذي ولد عام 1918 وفقد بصره ولم يتجاوز عمره شهرين شكل مع الشاعر احمد فؤاد نجم منذ عام 1962 ثنائيا خصبا وكانا نجمي العمل الغنائي السياسي في مصر طوال الستينات وتعرضا بسبب ذلك الى الملاحقات امنية.
وكانت اشرطة الشيخ امام في بداية الثمانينات تستنسخ و يتم تبادلها خلسة بين الفئات المثقفة والعمالية في تونس.
ومن المتوقع ان تطلق جمعية "محبي الشيخ امام" في مصر بمناسبة ذكرى رحيله في السابع من يونيو/حزيران الجاري موقع على شبكة الانترنت لجميع الاعمال التى غناها وما يتصل به من ذكريات و نوادر.