الزواج غير التقليدي يصنع الفرق أحيانا!

فرانكفورت - من مادلين وينكلر
زواج حلم

تقام بعض الزيجات في الجنة وهناك مكاتب متخصصة في الزواج مستعدة لضمان أن تحول ذلك إلى حقيقة. فالزوجان الان يستطيعان أن يعقدا قرانهما فوق السحاب في جنوب أفريقيا.
والزواج أثناء الاجازة هو شكل أنيق لعمل الاشياء سواء في عزلة الصحراء أو على شاطئ تكتسحه الرياح أو حتى في أعماق الماء.
وغالبا ما تكون هناك أسباب عملية معقولة لاتخاذ قرار الزواج بالخارج. وغالبا ما تكون الابحاث في بعض الدول عن زواج المواطنين بآخرين مثبطة للهمم.
وتحذر الدول الاوروبية من المهاجرين الاقتصاديين الساعين للدخول إليها من الباب الخلفي بهذا الشكل.
ولكن الاسباب الرومانسية عادة ما تقف خلف الزواج في الدول السياحية التقليدية مثل إيطاليا.
وطبقا لمارتين أيدلبيرجر من شركة "هني مون هايلايتس" المتخصصة في الزواج بالمواقع المثيرة "سواء في فينيسيا أو روما أو على شواطئ بحيرة كومو هناك أسباب رومانسية تكفي".
والولايات المتحدة من المواقع المفضلة لعقد الزيجات بالنسبة لكثير من الاوروبيين حيث تتصدر نيويورك وسان فرانسيسكو ونيو أورليانز القائمة.
إلا أن قلة من القارة القديمة تأسرهم فكرة كاهن يرتدي زي ألفيس ويقوم بمراسم الزواج يساعده فريق ترانيم أنجيلية في لوس أنجليس.
ويقول إيدلبيرجر "هذا النوع من الزواج السريع يبعد عن أفكارنا التقليدية للزواج الرومانسي".
وكثير من الازواج وخاصة الذين يتزوجون للمرة الثانية يريدون أيضا تجنب التعقيدات العائلية التي يحدثها الزواج في الغالب.
ويساعد الزواج في مكان مثير والذي يحدث غالبا دون الاعلان عنه مسبقا على تجنب مشاكل من هم المدعوين وأين تقيم حفل الاستقبال وكيف تفصل بين الاعضاء المتشاحنين في العائلة بعيدا عن بعضهم البعض.
وتتكفل مكاتب الزواج باتخاذ كافة الاجراءات والتي تتمثل ببساطة في إقامة الاحتفال في الخارج.
ويقول إيدلبيرجر "معظم الناس يسافرون للخارج بصحبة والديهم والشهود فقط". ويضيف "إنهم يريدون أن يكون هذا يوما خاصا بهم فقط وليس الامر كذلك في الزواج التقليدي".