دوري العراق يدخل مراحله الحاسمة وسط مخاوف أمنية

بغداد - من خليل جليل
كرة القدم تعتبر اللعبة الشعبية الاولى في العراق

يشكل الجانب الامني ابرز اولويات الاتحاد العراقي لكرة القدم الذي يستعد لاطلاق نهائيات النسخة الـ28 من بطولة الدوري العراقي حيث تتجه انظار عشاق كرة القدم في العراق الى الملاعب في 12 حزيران/يونيو الجاري موعد انطلاق اهم مسابقة محلية عمرها 30 عاما.
ويحرص المسؤلون في الاتحاد العراقي الى انجاح البطولة والسعي الى ايجاد مقومات امنية تحمي الملاعب وتبعدها عن الاجواء المؤثرة التي يخشى المسؤولون الرياضيون ان تخيم على الملاعب بسبب الظروف التي تمر بها البلاد.
رئيس الاتحاد العراقي للعبة حسين سعيد اعلن ان اتحاده اقر خطة امنية مع مسؤولي حماية المنشآت والملاعب لتأمين بطولة الدوري بمشاركة 12 فريقا.
وقال سعيد "لقد بحثنا مع مسؤولي حماية المنشآت عبر سلسلة من الاجتماعات سبل المحافظة على اجواء الملاعب وتوفير غطاء امني محكم لها اثناء البطولة"، مضيفا "اشعرنا المعنيين بهذا الامر بمواعيد واماكن المباريات لاتخاذ الاجراءات الاحترازية المسبقة".
واعرب سعيد "عن ثقته المطلقة بالجمهور العراقي ودوره الحيوي في انجاح البطولة واشاعة آداب الملاعب والمحافظة على اجواء وسلامة المباريات"، وتابع في هذا الصدد "جمهورنا الكروي يترقب عودة استاد الشعب الدولي لاحتضان عدد من لقاءات المسابقة وان الشارع الكروي شجعنا لنتحدى الظروف لكي تتواصل كرة القدم وان ما ابداه الجمهور خلال العامين الماضيين رغم الظروف الملتهبة من دعم معنوي ساعدنا لكي نخوض مغامرة اقامة الدوري العراقي".
يشار الى ان مسابقة الدوري توقفت منذ موسم 2002-2003 بسبب الاحداث والمتغيرات التي اجتاحت البلاد في آذار/مارس 2003 لكن اتحاد اللعبة تمكن من وضع الكرة العراقية في اكثر من محفل خارجي ابرزها الحضور المشرف في اولمبياد اثينا ونهائيات كأس امم اسيا في الصين العام الماضي في ظل غياب اهم مسابقة محلية.
وانطلق الدوري العراقي في الرابع من تشرين الاول/اوكتوبر 1974 بعد مرور 26 عاما على تأسيس الاتحاد العراقي لكرة القدم، ورصيد الزوراء عشرة القاب مقابل اربعة للجوية واثنين للشرطة.
ابرز هدافي مواسم الدوري في العراق حسين سعيد (رئيس الاتحاد حاليا) واحمد راضي وثامر يوسف ويونس عبد علي ورحيم حميد وكريم صدام .
وحصل المدرب السابق جمال صالح على 3 القاب مع الطلبة والرشيد وكذلك سعدي صالح، في حين احرز "شيخ المدربين" عمو بابا لقب الدوري مرتين مع الطلبة والزوراء، ومثله مدرب المنتخب السابق عدنان حمد مع الزوراء 95-96 و99- 2000.
انتقل لقب الدوري العراقي الى خارج العاصمة بغداد في موسمين مع الميناء 77-78 ومع صلاح الدين 82-83.
وحدد الاتحاد العراقي لكرة القدم يوم 12 حزيران/يونيو الجاري موعدا لانطلاق نهائيات الدوري لموسم 2005 بمشاركة 12 فريقا تأهلت عبر الادوار التمهيدية التي شارك فيها 36 فريقا.
وتعرضت المراحل التمهيدية الى تأجيل 24 مباراة لاسباب خارجة عن ارادة الاتحاد في مقدمتها اسباب امنية.
وكان الاتحاد اكد على الاندية المشاركة اهمية تجهيز ملاعبها واحاطتها بالعوامل الامنية وحذر في وقت سابق ادارات تلك الاندية من التهاون في هذا الاتجاه ولوح بفرض عقوبات تأديبية وغرامات مالية على الذين يخرقون لوائح الانضباط.
الفرق المتأهلة لخوض منافسات الدور النهائي هي الزوراء والشرطة والنجف واربيل والجوية والكوت والميناء والكرخ والنفط والطلبة وكربلاء ودهوك، وقد وزعت على 4 مجموعات يتأهل الاول في كل واحدة الى المربع الذهبي.