يعالون يحذر من تصاعد المقاومة الفلسطينية بعد الانسحاب من غزة

يعلون يخشى من المستقبل

القدس - حذر رئيس هيئة اركان الجيش الاسرائيلي المنتهية ولايته موشي يعالون من "حرب ارهابية" جديدة يشنها الفلسطينيون بعد الانسحاب من قطاع غزة المرتقب في منتصف اب/اغسطس وذلك في مقابلة مع صحيفة "هآرتس" نشرت اليوم الاربعاء قبل رحيله الى التقاعد.
وقال الجنرال يعالون للصحيفة ان "الوضع في كفر سابا وتل ابيب والقدس سيشبه الوضع في سديروت" بعد الانسحاب المرتقب للجنود والمستوطنين الاسرائيلييين من قطاع غزة.
وسديروت مدينة صغيرة في جنوب اسرائيل اصبحت هدفا لصواريخ "قسام" اليدوية الصنع التي يطلقها فلسطينيون من قطاع غزة. وتقع كفر سابا على بعد عشرة كلم شمال تل ابيب.
ويسلم الجنرال يعالون اليوم الاربعاء مهامه كرئيس هيئة اركان الجيش الى الجنرال دان هالوتز القائد السابق لسلاح الجو.
واضاف الجنرال يعالون "اذا لم تلتزم اسرائيل بعد الانسحاب بالقيام بمبادرات اخرى، فسيكون هناك انفجار للعنف (...) هناك احتمال كبير لحصول حرب ارهابية ثانية" بدون تحديد طبيعة هذه "المبادرات".
وتابع "ستكون هناك هجمات من كل الانواع، اطلاق نار وعبوات وعمليات انتحارية وقذائف هاون وصواريخ قسام".
وقال الجنرال يعالون "اذا لم نقدم للفلسطينيين اكثر واكثر، سيكون هناك انفجار للعنف يطال في المقام الاول يهودا والسامرة" (الضفة الغربية).
واوضح ان رئيس السلطة الوطنية الفلسطينية محمود عباس "لم يتراجع عن حق العودة (اللاجئون الفلسطينيون) وذلك ليس طلبا رمزيا وانما بالفعل عودة الى المنازل والقرى، ما يعني انه لن يكون هناك بعد الان دولة يهودية هنا".
وتابع ان "اقامة دولة فلسطينية ستثير في لحظة ما حربا قد تكون خطرة لاسرائيل. ان فكرة اقامة دولة فلسطينية بحلول العام 2008 وارساء الاستقرار بعيدة عن الواقع. ان مثل هذه الدولة ستحاول التآمر ضد دولة اسرائيل".