البطريرك صفير: قرف الناخبين وراء مقاطعة انتخابات بيروت

دعوات المقاطعة نجحت بشكل كبير في بيروت

بيروت - عزا البطريرك الماروني نصر الله صفير الثلاثاء تدني ارتفاع نسبة المقاطعة في انتخابات بيروت الاحد الى "قرف" الناخبين ملمحا الى ان التدخل الغربي قد لا يقل خطورة عن التدخل السوري.
وتساءل صفير في تصريحات نشرتها الصحف اللبنانية "هل هناك عواقب وخيمة اكثر من ان ينخفض المعدل العام للاقتراع الى 27% ويصل في بعض الاماكن الى 10% و5% (مناطق مسيحية)".
وعزا صفير هذا العزوف عن المشاركة الى "امتناع شخصيات عن ترشيح نفسها وفوز 9 من المرشحين بالتزكية مسبقا".
واضاف "هذا الامر اوجد حالة من القرف لدى الناس".
وذكر صفير بانتقاده المبدئي لقانون الانتخابات المعتمد (دوائر كبرى) الذي اعد في عهد وصاية سوريا ولا يؤمن تمثيلا عادلا للمسيحيين.
وقال "كنا نحذر المسؤولين المعنيين من العواقب الوخيمة التي ستترتب على اعتماد قانون الالفين وللاسف حصل ما نبهنا اليه وكانت البداية في بيروت".
يذكر بان المرحلة الثانية من الانتخابات تجري الاحد المقبل في جنوب لبنان حيث تنتمي الغالبية الى الطائفة الشيعية وحيث تعددت دعوات لقوى المسيحية الى المقاطعة.
واوضح صفير انه وافق على اجراء الانتخابات في ظل هذا القانون رغم عدم موافقته عليه بسبب الضغوط الدولية.
وقال "قالت لنا الجهات الدولية يجب ان تجروا الانتخابات في مواعيدها حتى تستفيدوا من الاهتمام الدولي بكم لانكم اذا اهدرتم هذه الفرصة فان المجتمع الدولي سينساكم. لقد انتظرتم 30 سنة هذه اللحظة والاحرى بكم ان لا تفرطوا بها".
وردا على سؤال عن رايه بالقول ان لبنان انتقل من وصاية سوريا الى وصاية غربية اكتفى بالقول "البعض يقول ذلك. انا لا اعلم ما اذا كان التدخل الحالي اكبر من التدخل السوري ام اقل سوءا".