المغتربون اللبنانيون يطالبون بحقهم في الاقتراع

بيروت - من جويل بسول
لبنانيون.. اينما كانوا

طالب مغتربون لبنانيون عبر عريضة وضعوها على شبكة الانترنت السلطات اللبنانية بان تمنحهم حقهم في المشاركة في الانتخابات اللبنانية التي تبدأ غدا عبر الاقتراع في السفارات والقنصليات، ودعوا المغتربين الى توقيعها لرفعها الى السلطات.
وبغياب اي ارقام رسمية فان عدد اللبنانيين المغتربين يوازي تقريبا عدد اللبنانيين المقيمين في لبنان اي ما بين ثلاثة ملايين ونصف مليون واربعة ملايين.
وتحت عنوان "نطالب بحقنا في الاقتراع اسوة بكل مواطن لبناني" وضع مغتربون لبنانيون عريضة على شبكة الانترنت طالبين من المغتربين في كل بقاع العالم توقيعها لرفعها الى السلطات اللبنانية الرسمية.
وجاء في العريضة "اللبنانيون المقيمون في الخارج يطالبون بممارسة حقهم المشروع بالاقتراع أسوة بمواطن أي دولة ديموقراطية يعيش خارج حدود بلده".
واضافت "المغتربون اللبنانيون، إلى أي طائفة انتموا، ما انقطعوا يوما عن تقديم المساعدات لوطنهم الأم في جميع المجالات ولم يألوا جهدا في سبيل الحرص من الخارج، على التماسك الوطني والتضامن مع إخوانهم المقيمين".
وتابعت العريضة "إن المواطنين المنتشرين في جميع أقطار العالم يوجهون إلى السلطات الرسمية نداء ملحا لكي تكف عن لامبالاتها حيالهم وتجاهلها لهم ويطالبون بإعطائهم دورهم في القرارات الرئيسية المتعلقة بلبنان لا سيما تلك العائدة لسيادة وطنهم ووحدة شعبه".
وختمت "يطالب المغتربون اللبنانيون بتوفير الإمكانات التي تخولهم ممارسة حقهم بالاقتراع بواسطة السفارات والقنصليات اللبنانية في بلدان الاغتراب".
وقالت ندى ابو زيد احدى المشاركات في اطلاق المبادرة ان حق التصويت "دستوري ومعترف به واساسي" لان الدستور "لا يفرض اي مكان سكن للناخب".
وقالت ندى وهي محامية تعيش في باريس ان الهدف من العريضة التي اطلقت في منتصف آذار/مارس هو "الوصول الى 100 او 200 الف توقيع" وبعدها "سنزور النواب الجدد لنطلب منهم تغيير هذا الوضع".
وشاركت ابو زيد مع الحقوقي اللبناني شبلي الملاط في صوغ مشروع قانون يتيح للبنانيين المغتربين الاقتراع.
واوضح ملاط ان مشروع القانون سلم الى رئيس الوزراء ووزير العدل.
من جهته قال الحقوقي انطوان خير ان تصويت المغتربين يجب ان يشار اليه في قانون الانتخاب، واضاف "حتى في فرنسا فان تصويت المغتربين لا يتم في الانتخابات التشريعية بل في الانتخابات الرئاسية" داعيا الى اعتماد التصويت بالوكالة.
واقيم الموقع على شبكة الانترنت في الخامس والعشرين من نيسان/ابريل وبلغ عدد الموقعين على العريضة حتى الان نحو 17 الفا.
وقالت ابو زيد ان نجاح مبادرة العريضة يلبي "حاجة بديهية" لدى المغتربين اللبنانيين الذين يريدون المشاركة في بناء وطنهم.
واضافت "عندما شاهدنا تظاهرة الرابع عشر من اذار/مارس التي جمعت نحو مليون شخص بدعوة من المعارضة قلنا: هل من يهتم بنا؟".
وتبدا الدورة الاولى من الانتخابات التشريعية اللبنانية الاحد في العاصمة بيروت على ان تستمر لاربع دورات متتالية حتى 19 حزيران/يونيو.