حسين فهمي يفتح النار على المعارضة المصرية

تصريح غير فني

القاهرة - أدلى الفنان المصري حسين فهمي بصوته في الاستفتاء على تعديل المادة 76 من الدستور(بشأن انتخاب رئيس الجمهورية) بلجنة المتحف الزراعي بالدقي بمحافظة الجيزة جنوب القاهرة وفور انتهائه من الادلاء بصوته شن هجوما عنيفا على أحزاب المعارضة التي قاطعت الاستفتاء مؤكدا أنها ليس لها خلفية سياسية ولا تمتلك أي أرضية في الشارع المصري.
وقال إن أحزاب المعارضة المصرية لم تستطع حشد الشباب وراء برامجها التي تتسم بعدم الوضوح ومشيرا إلى أن ابنه كان عضوا بحزب الوفد وتساءل أين هو الان؟!.
وأكد الفنان حسين فهمي أن كل مواطن له حقوق وواجبات ولكن المشكلة تكمن في أن معظم المواطنين لم يتحدثوا عن الواجبات الخاصة تجاه أوطانهم مشيرا إلى انه استبشر خيرا بتأسيس حزب الغد ولكن الحزب فقد مصداقيته بعد فترة قصيرة من تأسيسه وأصبحت أوضاعه مثل مشاهدة فيلم سينمائي سخيف.
وانتقد حسين فهمي إعلان خالد محيى الدين زعيم التجمع ترشيح نفسه لرئاسة الجمهورية مؤكدا أن أي مرشح ضد الرئيس مبارك يجب أن يكون من الشباب لضخ دماء جديدة في أوصال المشهد السياسي بمصر كما هاجم أحزاب المعارضة وجماعة الاخوان المسلمين بسبب مقاطعتهم الاستفتاء مشيرا إلى أنهم خافوا أن ينكشفوا أمام الشعب لانهم لا يملكون أرضية مناسبة.
وقال إن جماعة الاخوان المسلمين لا تريد أن تتغير وتسعى للوصول إلى الحكم دون أن تمتلك برنامجا واضحا للتعامل مع العالم في ظل رفضهم للعديد من الاشياء التي يفضلها الجميع فهم يرون أن الفن والاثار والبنوك حرام.
ووجه حسين فهمي انتقادات لاذعة إلى حركة كفاية والتي وصف أعضائها باحتراف رفع الشعارات لافتا إلى أن الوطنية ليست شعارات كما يتخيل البعض مشيرا إلى أن المرحلة الحالية لم تعد تتحرك فيها مشاعر الجماهير بشكل حماسي كما كان يحدث في ستينات القرن العشرين ولكن العالم تغير الان وأصبحت المعايير العملية هى الاساس.